طهران تؤكد: عملياتنا بدير الزور بالتنسيق مع دمشق.. وبغداد تكشف عن دور "الغرفة الرباعية"

طهران تؤكد: عملياتنا بدير الزور بالتنسيق مع دمشق.. وبغداد تكشف عن دور "الغرفة الرباعية"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - محلي
19 حزيران ,2017  15:55 مساء






أكدت وزارة الخارجية الإيرانية أن استهداف مواقع الإرهابيين في دير الزور تم بالتنسيق مع الحكومة السورية وفي إطار سياسة إيران الثابتة بمحاربة الإرهاب.
المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي وفي تصريح له اليوم، قال: "إن استهداف مواقع الإرهابيين في دير الزور جاء بالتنسيق مع الحكومة السورية وفي إطار السياسة المبدئية والثابتة للجمهورية الإسلامية الإيرانية على صعيد مكافحة التيارات التكفيرية الوهابية".
مبينا أن عمليات ديرالزور كانت مجرد صفعة صغيرة وتحذير للذين لا يستطيعون أو لا يريدون استيعاب حقائق المنطقة ولا يعرفون حدودهم.
وجدد قاسمي التأكيد على أن محاربة ظاهرة الإرهاب يدخل في إطار الدفاع عن أمن واستقرار المنطقة وأمن إيران التي لن تألو جهدا في محاربة هذه الظاهرة المشؤومة ولا تجامل أحدا للدفاع عن استقرارها وأمنها.
بدورها أكدت قيادة الجيش الإيراني أنها غير غافلة عن تحركات الإرهابيين وداعميهم مبدية استعدادها للذهاب إلى أبعد مدى في محاربة الإرهاب دفاعا عن المبادئ والمصالح الإيرانية.
وفي بيان لها اليوم، قالت القيادة "على العالم أن يعلم أن أصابعنا على الزناد وأن دفاعنا عن مبادئنا لم يعد يقتصر على حدود إيران الجغرافية إنما يشمل كل مكان يهدد مصالحنا".
بدورها أكدت السلطات العراقية أن الضربات الصاروخية التي شنتها إيران ضد مواقع إرهابيي "داعش" بسورية أمس الأحد نفذت بالتنسيق مع الغرفة الرباعية لتبادل المعلومات الاستخباراتية.
وأعرب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب العراقي، عبد الباري زيباري، عن دعم بغداد لأي جهود تبذل من أي طرف في سبيل إضعاف واستئصال تنظيم "داعش".
وشدد المسؤول على أن الضربات الصاروخية الإيرانية التي استهدفت مواقع للإرهابيين في محافظة دير الزور السورية هي جزء من التنسيق المشترك ضمن إطار غرفة العمليات الرباعية في بغداد والتي تضم العراق وسورية وروسيا وإيران وتعمل على اتصال مستمر مع التحالف الدولي.
وأشار زيباري إلى أن انطلاق الصواريخ الإيرانية عبر الأجواء العراقية لم يكن ليحصل دون وجود تنسيق بين الدولتين بشأن "ضمان عدم حصول أي حوادث عرضية خلال العملية العسكرية، خاصة وأن أجواء المنطقة تزدحم بالطيران المدني والعسكري".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]