موسكو تعتبر إسقاط التحالف طائرة حربية سوريّة "تصعيدٌ خطير"

مقالات متعلقة

موسكو تعتبر إسقاط التحالف طائرة حربية سوريّة "تصعيدٌ خطير"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - دولي
19 حزيران ,2017  12:24 صباحا






 حذرت موسكو اليوم الولايات المتحدة، من استخدام القوة العسكرية ضد الجيش العربي السوري، وذك بعد قيام طائرة للتحالف بإسقاط طائرة حربية سورية مساء أمس فوق مدينة الرصافة بريف الرقة الغربي، أثناء تنفيذها مهمة عسكرية ضد تنظيم داعش.
وفي أول رد روسي رسمي على الاعتداء الأمريكي، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف: "تلقينا بقلق وانزعاج نبأ الضربة التي استهدفت طائرة تابعة لسلاح الجو السوري وأسفرت عن إسقاطها".
ربابكوف أكد أن الهجوم المباشر على طائرة تابعة للقوات الحكومية السورية، يعد خطوة جديدة في اتجاه التصعيد الخطير. مشدداً بالقول: "نحذر واشنطن من تكرار اللجوء إلى هذه الأساليب".
وأكد الدبلوماسي الروسي الأهمية البالغة للأساليب العسكرية في مجال محاربة الإرهاب. مُعيداً إلى الأذهان أن روسيا أثبتت بعملياتها في سورية، أن القوة العسكرية من العوامل الأساسية في مجال محاربة الإرهاب، ويجب الاعتماد عليها، ولكن شريطة الالتزام الصارم بالقانون الدولي.
وأوضح ريابكوف أن ذلك يتطلب من الجهة التي تستخدم القوة، التنسيق مع الحكومة الشرعية في دمشق، "لكن الولايات المتحدة تتصرف بشكل معاكس تماماً".
مُتابعاً: "الأمر لم يعد يقتصر على انعدام أي اتصالات بالحكومة السورية، بل شرعوا باستخدام القوة العسكرية ضد وحدات تابعة للقوات الحكومية".
ورداً على سؤال حول ما إذا تلقت موسكو بلاغاً مسبقاً من الولايات المتحدة حول ضرب الطائرة الحربية السورية بريف الرقة، قال ريابكوف إن العسكريين الروس والأمريكيين على اتصال دائم في إطار الجهود الرامية لمنع وقوع أي حوادث غير مرغوب فيها. وشدد على أن التفاصيل حول مثل هذه الاتصالات تبقى سرية دائماً.
وكانت  وزارة الدفاع أعلنت ليل أمس الأحد، عن إقدام طيران ما يدعى (بالتحالف الدولي) بعد ظهر الالاثنين على استهداف إحدى طائراتنا المقاتلة في منطقة الرصافة بريف الرقة الجنوبي، أثناء تنفيذها مهمة قتالية ضد تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة، ما أدى إلى سقوط الطائرة وفقدان الطيار.
وفي بيان صادر عنها، قالت وزارة الدفاع إن "هذا الاعتداء السافر يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك حقيقة الموقف الأمريكي الداعم للإرهاب، والذي يهدف إلى محاولة التأثير على  قدرة الجيش العربي السوري القوة الوحيدة الفاعلة مع حلفائه التي تمارس حقها الشرعي في محاربة الإرهاب على امتداد مساحة الوطن، خاصةً وأن هذا الاعتداء يأتي في الوقت الذي يحقق فيه الجيش العربي السوري وحلفاءه تقدماً واضحاً في محاربة تنظيم داعش الإرهابي، الذي يندحر في البادية السورية على أكثر من اتجاه".
حيث ختمت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة بيانها أمس، بالتحذير من "التداعيات الخطيرة لهذا الاعتداء السافر على جهود محاربة الإرهاب"، مؤكدةً أن مثل هذه الاعتداءات لن تثنيها عن عزمها وتصميمها على مواصلة الحرب ضد تنظيمي داعش وجبهة النصرة الإرهابيين، والمجموعات المرتبطة بهما، وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع أراضي الجمهورية العربية السورية".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]