استشهاد ثلاثة فلسطينيين نفذوا هجومين في القدس القديمة .. داعش "يتبنّى" وحماس "تُكذّب"

استشهاد ثلاثة فلسطينيين نفذوا هجومين في القدس القديمة .. داعش "يتبنّى" وحماس "تُكذّب"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
17 حزيران ,2017  11:12 صباحا






قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي أمس ثلاثة فلسطينيين، نفذوا عمليتي طعن وهجوم بالأسلحة النارية في المدينة القديمة بالقدس.
وأدى الهجومان اللذان وقعا مساء الجمعة إلى مقتل شرطية إسرائيلية، في حين سارع تنظيم داعش الإرهابي إلى تبنّي الهجوم الذي نفّذه ثلاثة شُبّان ينتمون لحركة حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.
حركة حماس الإسلامية اعتبرت تبنّي تنظيم داعش للعملية بأنه "خلط للأوراق". حيث قال "سامي أبو زهري" المتحدث الرسمي باسم الحركة: "إن تبني تنظيم الدولة الإسلامية للهجوم يهدف إلى خلط الأوراق ومحاولة لتعكير المياه" حسب وصفه.
في حين قال عزت الرشق القيادي في الحركة الإخوانية: "إن الشهداء الثلاثة لا علاقة لهم بداعش، وإنهم ينتمون للجبهة الشعبية وحماس".
وكان بيان نشر على قناة التنظيم الإرهابي في موقع تلغرام، زعم أن التنظيم يتبنى مسؤوليته على الهجومين، الذين وقعا مساء الجمعة في مدينة القدس، وهدد بمزيد من الهجمات المماثلة ضد الإسرائيليين.
ووقع الهجومان في وقت واحد بمنطقتين قرب باب العامود في القدس القديمة.
وقالت الشرطة إنه في أحد الهجومين قُتل فلسطينيان بعدما فتحا النار، وحاولا طعن مجموعة من أفراد الشرطة الإسرائيلية.
وفي موقع ثان، أصاب فلسطيني شرطية من حرس الحدود بطعنة قاتلة قبل أن تقتله الشرطة.
وتعد هذه المرة الأولى التي يتبنى فيها تنظيم "داعش" هجوماً يستهدف إسرائيليين.
الجدير بالذكر أن موجة من عمليات الطعن بالسلاح الأبيض وعمليات الدهس، وقعت منذ تشرين الأول عام 2015، لكن وتيرتها انخفضت في الآونة الأخيرة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]