23 ألف "متطرف" يعيش في بريطانيا

23 ألف "متطرف" يعيش في بريطانيا

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
29 أيار ,2017  02:43 صباحا






نقلت صحيفة "التايمز" البريطانية عن مصادر استخبارية أمس، أن نحو 23 ألف إسلامي متطرف يعيشون في بريطانيا.
وتقول السلطات الأمنية البريطانية، إنه من المستحيل تعقبهم كلهم على مدار الساعة.
يأتي هذا، بينما يتواصل الجدل بشأن تعامل الأمن مع المتطرفين المحتملين والخطر الذي قد يشكلونه داخل البلاد.
ونشرت الشرطة البريطانية مساء السبت صورتين لسلمان العبيدي منفذ هجوم مانشستر الذي قتل فيه 22 شخصاً في نهاية حفلة موسيقية، التقطتهما كاميرا مراقبة في نفس الليلة التي نفذ فيها الهجوم، ودعت كل من رآه للاتصال بها كي يتسنى لها معرفة التحركات التي قام بها في الأيام التي سبقت هجوم قاعة الحفلات في مانشستر.
وقالت الشرطة وجهاز مكافحة الإرهاب في بيان مشترك، أن المحققين يدعون الجمهور إلى الإبلاغ عن أي معلومات تتعلق بتحركات الانتحاري الليبي الأصل، الذي قتل خلال الهجوم منذ 18 أيار الجاري تاريخ "عودته إلى المملكة المتحدة".
ويظهر في الصورتين شاباً قصير القامة ونحيلاً بشاربين صغيرين، يرتدي بنطال جينز وسترة سوداء.
وقال البيان أن أحد آخر الأمكنة التي شوهد فيها كان "شقة في وسط المدينة غادرها ليتوجه إلى صالة مانشستر إرينا" حيث وقع الهجوم. مضيفاً أنه "من المرجح أن هذه الشقة كانت آخر مكان تم تجميع العبوة فيه".
وحتى الآن تعتقل الشرطة 11 مشتبهاً بهم في الاعتداء الذي وقع في نهاية حفل موسيقي للمغنية الأميركية "إريانا غراندي"، التي يتألف معظم جمهورها من الصغار والمراهقين، ما أدى إلى مقتل 22 شخصاً ثلثهم من الأطفال.
وأكدت الشرطة أن التحقيق حقق "تقدماً والآن يحتاجون (المحققون) لأشخاص ليبلغونا بأي معلومات متوفرة لديهم، حول تحركاته منذ عودته إلى المملكة المتحدة في 18 أيار، وحتى الاثنين الماضي يوم وقوع الاعتداء".
ولم يذكر البيان من أين عاد العبيدي، لكن أحد أقربائه في ليبيا، ذكر لوسائل الإعلام، أنه سافر من ليبيا إلى مانشستر. إلا أن مسؤولين أتراك وألمان زعموا أنه مرّ بمطاري اسطنبول ودوسلدورف.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]