دمشق في وداع الموسيقار القدير سهيل عرفة

دمشق في وداع الموسيقار القدير سهيل عرفة

رابط مختصر


المصدر: عاجل ـ سانا
القسم: فنون - محلي
26 أيار ,2017  18:49 مساء






شيعت دمشق في موكب مهيب ظهر اليوم جثمان الموسيقار الكبير الراحل سهيل عرفة من مشفى الطلياني إلى جامع لالا باشا حيث صلي على جثمانه عقب صلاة الجمعة ليوارى الثرى في مثواه الأخير بمقبرة الدحداح.
الموسيقار عرفة الذي يعد من صناع الأغنية السورية المعاصرة وأحد أهم الملحنين العرب وافته المنية مساء أمس إثر صراع مع مرض عضال عن عمر ناهز 83 عاما.
وخلال مراسم تشييع الراحل قال الفنان زهير رمضان نقيب الفنانين السوريين أن "رحيل سهيل عرفة خسارة كبيرة لأنه كان أيقونة في النغم العربي وكان معجونا بحب الوطن والانتماء للإنسان والأرض وظل الوطن هو الحاضر الأكبر في حصاده الفني لأنه ابن حارات دمشق القديمة وربيب هذه الحضارة العريقة".
الفنان والموسيقي هادي بقدونس نائب نقيب الفنانين قال "يحز في قلبي أن أتحدث في جنازة رجل هو أخ ومحب وصديق تربينا وتعلمنا على يديه وكان من كبار الملحنين والموسيقيين في سورية والوطن العربي ورحيله خسارة للموسيقا العربية بغياب هذا الهرم الفني الكبير الذي أعطى ألحانا لكبار المطربين محليا وعربيا ولا سيما في الأغاني الوطنية التي نشأت عليها أجيال من السوريينط.
عضو مجلس الشعب الفنان عارف الطويل قال عن الراحل: "برحيله خسر الفن العربي موسيقيا كبيرا وفنانا عملاقا وفقد السوريون إنسانا وطنيا ولكنه سيظل حاضرا بيننا بأعماله وذكراه الخالدة وبوسام الاستحقاق الذي توج مسيرته الطويلة لنؤءكد للعالم أن سورية تكرم فنانيها وعظماءها الذين تركوا أثرا خالدا".
الموسيقار أمين الخياط الذي صاحب الراحل منذ انطلاقتهما المشتركة قال: "الراحل رفيق عمر منذ أن بدأنا معا في خمسينيات القرن الماضي وكان همه الأول والأخير الأغنية السورية التي ناضل للحفاظ على هويتها ونشرها وتطويرها لدرجة أنه لدى اشتغاله على أي لحن كان يعمل على ابتكار جمل لحنية سورية تبتعد عن تقليد مثيلاتها المصرية المهيمنة على الساحة وقتها وكان يحرص على تسجيل أعماله بكل دقة عبر فرقة الفجر التي كنت أقودها وهو فنان عظيم وأخلاقه عالية ودود مع أصحابه وزملائه ووطني في سلوكه وعملهط.
الفنان سليم صبري قال عن صداقته الطويلة بالموسيقار الراحل "سهيل عرفة هو الصديق العزيز والقديم صاحب القلب الكبير واليد الممدودة والمفتوحة لكل الناس وكان يسعى لمساعدة الجميع حتى عبر فنه".
المطرب عصمت رشيد الذي لحن له الراحل أربعا من أغانيه قال "خسارتنا كبيرة برحيل الموسيقار عرفة فهو بمثابة الأب والمعلم وهو فنان عظيم أعطى بلده عصارته من المودة والمحبة والابداع".
الأب فراس حكوم الذي جاء من لبنان ممثلا لعائلة الفنانة الراحلة صباح للمشاركة في العزاء قال "ربطت علاقة من الصداقة والود الكبيرة بين الراحل وعدد من الفنانين اللبنانيين الراحلين أمثال وديع الصافي والشحرورة صباح وفيلمون وهبي الذين قدموا عطاء فنيا يتجاوز الأوطان والحدود"، منوها بوطنية الراحل وزهده بمتع الحياة ومحبته لكل الفنانين الذين تعاملوا معه وتشجيعه للموهوبين وبكونه من جيل الموسيقيين العرب الرواد ويقف في ذات القمة مع محمد عبد الوهاب وبليغ حمدي وغيرهم من كبار الملحنين.
يشار إلى أن الراحل سهيل عرفة من مواليد حي الشاغور بدمشق عام 1935 هو عضو في جمعية الملحنين والمؤلفين الدوليين في باريس وله في رصيده حوالي 1500 لحن تعلم الفن والموسيقا بمفرده واعتمد ملحنا في إذاعتي دمشق وبيروت وهو لا يزال في الخامسة والعشرين من العمر ثم لحن لكبار المطربين السوريين والعرب آنذاك أمثال فهد بلان وصباح ونجاح سلام وصباح فخري ومحمد عبد المطلب وشادية وشريفة فاضل ومصطفى نصري ووديع الصافي ونصري شمس الدين ومروان محفوظ ودلال الشمالي وعازار حبيب فضلا عن تجربته مع الراحل فنان الشعب رفيق سبيعي الذي قدم له عددا من الأغاني الناقدة.
كما ساهم الموسيقار عرفة بإطلاق عدد من المطربين السوريين والعرب أمثال سميرة سعيد وسمير يزبك وعصمت رشيد ومروان حسام الدين كما تألق في مجال الأغنية الوطنية ولا سيما عبر علاقته الفنية مع الشاعر الغنائي الراحل عيسى أيوب حيث قدما معا أغاني جميلة مثل "يا مهندس" و"شادي" و"من يوم ولدنا يا بلدنا" و"يا نهر الشام" و"يعطيك العافية يا بو العوافي" و"ودي المراكب عالمينا".
وعبر مسيرته الطويلة حاز الراحل العديد من الجوائز وشهادات التكريم أهمها عندما منحه الرئيس بشار الأسد وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة عام 2007.
ومن الجوائز التي حازها عرفة الجائزة الذهبية في مهرجان النقود الذهبية في روما بإيطاليا عام 1998 عن أغنية يا أطفال العالم والجائزة الذهبية للأغنية في المسابقة الثانية للأغنية الإذاعية لاتحاد إذاعات الدول العربية في الخرطوم بالسودان عام 2001 والجائزة الفضية عن أغنية لوكنت شتاء في مهرجان القاهرة عام 1999 وجائزة أفضل لحن من مهرجان قرطاج للأغنية العربية عام 1994 فضلا عن تكريمه من قبل جامعة الدول العربية ضمن مهرجان الرواد في القاهرة عام 1999 والمجمع الموسيقي العربي في دمشق عام 2000 وتكريمه لعدة مرات من مهرجان الأغنية السورية ونقابة الفنانين ووزارة الإعلام.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]