إسرائيل تستبق زيارة ترمب بـ"امتعاض" قد يتطور لأزمة

مقالات متعلقة

إسرائيل تستبق زيارة ترمب بـ"امتعاض" قد يتطور لأزمة

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
20 أيار ,2017  01:08 صباحا






أبدت إسرائيل أمس الجمعة، امتعاضها من نشر البيت الأبيض خارطة لها لا تشمل الأراضي العربية المحتلة عام 1967.
ونشر البيت الأبيض عبر حسابه على "تويتر"، شريطاً مصوراً قصيراً يظهر الدول التي ستشملها الجولة الخارجية المرتقبة للرئيس الأمريكي دونالد ترمب.
ويظهر الشريط خارطة إسرائيل بصفتها إحدى الدول التي ستشملها الجولة، ولكن بعد شطب الأراضي العربية المحتلة عام 1967 منها بما فيها الضفة الغربية، بما يشمل القدس الشرقية، وقطاع غزة ومرتفعات الجولان السورية المحتلة.
ورسمياً، لا تعترف الولايات المتحدة بالتغييرات الناتجة عن حرب 1967، بما في ذلك ضم إسرائيل للقدس الشرقية ومرتفعات الجولان السورية.
وفي هذا الصدد، ردت وزارة الخارجية الإسرائيلية في تغريدة عبر حسابها رداً على تغريدة البيت الأبيض، بفيديو قصير بعنوان "القدس العاصمة الأبدية لدولة إسرائيل".
وخلت تغريدة الوزارة من أي انتقاد مباشر لواشنطن، مكتفية بالقول "أصدقاؤنا في البيت الأبيض، نحن أيضاً سعداء بالزيارة القادمة لرئيس الولايات المتحدة إلى إسرائيل".
من جانبها، عقّبت وزيرة العدل الإسرائيلية إياليت شاكيد على الخارطة، بالقول "آمل أن يكون هذا مجرد جهل وليس سياسة".
ونقلت عنها صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني قولها، في ندوة بمدينة رامات غان (وسط): "لم يتم انتخابنا لكي نبقي المقاعد دافئة وإنما لتطبيق سياسة واضحة بالتأكد من عدم قيام دولة فلسطينية".
من جهتها، اعتبرت صحيفة "الجروزاليم بوست" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني، الخارطة بأنها "الأخيرة في سلسلة الحوادث التي تشوب الزيارة الأولى لترامب إلى إسرائيل".
وأضافت: أن "الخارطة تستثني القدس الشرقية ومرتفعات الجولان التي هي جزء من السيادة الإسرائيلية".
وتابعت: الخريطة لا تشمل الضفة الغربية، بما فيها المنطقة (ج)، حيث تتواجد جميع المستوطنات الإسرائيلية".
واستدركت الصحيفة: "لكن الخارطة لا تشير إلى فلسطين كدولة".
بدوره، قال موقع "تايمز أوف إسرائيل" الإخباري المستقل، إن "الخارطة تظهر إسرائيل بدون خطوط الهدنة لما قبل 1967".
وأضاف: "الاعتراف الأمريكي بضم إسرائيل للجولان هو أحد المطالب الرئيسية التي ستثيرها إسرائيل خلال زيارة ترامب".
وترفض إسرائيل الانسحاب إلى خطوط الرابع من حزيران 1967، وتصر على اعتبار القدس الشرقية جزءاً من عاصمتها المستقبلية.
ويصل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إلى إسرائيل الإثنين المقبل، للقاء المسؤولين الإسرائيليين، قبل أن يتوجه الثلاثاء إلى بيت لحم في الضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]