تمهيداً لـ"جنيف".. رمزي من دمشق يُعلن "المختصر المفيد"!

مقالات متعلقة

تمهيداً لـ"جنيف".. رمزي من دمشق يُعلن "المختصر المفيد"!

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - محلي
13 أيار ,2017  19:54 مساء






أكد رمزي عز الدين رمزي نائب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية أن اجتماع جنيف المرتقب عقده يوم الثلاثاء القادم سيكون مختصرا ومركزا أي بـ"المختصر المفيد".
وفي تصريح للصحفيين في دمشق، قال رمزي: "نتطلع إلى المساهمة الإيجابية والبناءة من الحكومة السورية لإنجاح هذا الاجتماع الذي نعتبره اجتماعا مهما وسيكون مختصرا ومركزا"، مضيفاً: "ما سمعته اليوم من نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد يعطيني أملا بأن الموقف السوري سيكون بناء خلال الاجتماع القادم".
وتابع رمزي "سنرى النتائج ولدينا أمل بأن يكون هناك تحرك إيجابي معربا عن اعتقاده أن هذا ممكن إذا جاءت كل الأطراف بمواقف بناءة".
وأشار إلى أن اللقاء مع المقداد كان مفيدا ويأتي في إطار التشاور المستمر بين الأمم المتحدة والحكومة السورية والذي يتم في دمشق وجنيف ونيويورك، موضحا أن اللقاء تطرق إلى بحث التطورات المرتبطة بالأزمة في سورية والاعداد للاجتماع القادم للمحادثات السورية السورية المنتظر عقده في جنيف الثلاثاء القادم.
وبين رمزي أن الامم المتحدة تضع أهمية كبيرة "لتخفيف التوتر"، وقال: "لدينا أمل كبير أن يؤدي اتفاق أستنة إلى ذلك وهذا من شأنه تهيئة المناخ المناسب لمسار جنيف"، مبينا أن هناك علاقة تبادلية بين جنيف وأستنة.
معتبراً أن تثبيت وقف إطلاق النار شيء مهم وأساسي لخلق المناخ المناسب لمحادثات جادة، مؤكدا أنه في الوقت ذاته لا يمكن أن يكون له استمرارية دون أفق سياسي وهذا أمر مهم جدا.
وردا على سؤال عمن سيشارك في اجتماع جنيف القادم لفت رمزي إلى أنه ليس هناك جديد فيما يخص المدعوين مضيفا اتفقنا على ما سنقوم بمناقشته خلال الاجتماع القادم، هناك اتفاق، أما جدول الأعمال فهو واضح وليس فيه تغيير وهناك أربع سلال سيتم التعامل معها بالتوازي ولكن سبق أن أكدنا للأطراف أن هناك، مع الالتزام بالتحرك بالتوازي إمكانية لتسريع إيقاع بحث إحدى هذه السلال.
وحول امكانية عقد لقاءات مباشرة في محادثات جنيف المقبلة بين الاطراف المشاركة أوضح رمزي أن موقف الأمم المتحدة يتمثل بالتحرك نحو الحوار المباشر في أقرب فرصة، معرباً عن اعتقاده في الوقت ذاته أن "هذا الأمر لم يتحقق بعد".
واعتبر رمزي أن مسار جنيف مهم لأنه يعكس الشرعية الدولية ممثلة بقرارات الأمم المتحدة والتي تتحدث عن مبادئء أساسية، قائلاً: "أعتقد أن السوريين بغض النظر عن موقعهم السياسي ملتزمون بها ويؤكدون ضرورة احترامها وهي وحدة وسلامة أراضي سورية واحترام سيادتها وطبيعة سورية المستقبلية وكل هذه أمور مهمة جدا".
وقال في ختام تصريحه، قال رمزي: "أعتقد أن هناك تحركا نحو القبول بأمور كثيرة، وسنرى خلال الأيام القادمة".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]