"هتش" تُحذّر تركيا في إدلب .. و"المعارضة": "الجولاني متل صرمايتي"

مقالات متعلقة

"هتش" تُحذّر تركيا في إدلب .. و"المعارضة": "الجولاني متل صرمايتي"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
13 أيار ,2017  01:51 صباحا






أرسلت ميليشيا "هيئة تحرير الشام" أمس الجمعة، حشوداً عسكرية مع أسلحة ثقيلة تحسباً لاقتحام مرتزقة "درع الفرات" المدعومة من نظام رجب طيب أردوغان مدينة إدلب، من جهة المعابر الحدودية مع تركيا.
فيما أكدت مصادر إعلامية سعي تركيا في الأيام الأخيرة، لتأسيس ما يسمّى "الفيلق الأول" التابع لفصائل الميليشيات المسلحة تحت مسمّى "المعارضة"، والذي يضم سبعة عشر فصيلاً من الفصائل العاملة في شمالي سوريةا، بما فيهم مرتزقة "درع الفرات".
المصادر قالت أن هجوم حركة أحرار الشام الإرهابية الأخير، جاء بسبب تحرك تركيا الجاد لتشكيل هذا الفيلق، والذي يضم تجمع "فاستقم كما أمرت" و"جيش إدلب الحر" و"جيش الإسلام" وغيرها من الفصائل  المسلحة المدعومة من وتركيا.
وأضاف بأن الهجوم على مقرات ومواقع "تجمع فاستقم كما أمرت" و"جيش الإسلام"، قد أسفر عن مقتل وجرح العشرات من عناصر الأخيرين واعتقال عدة قياديين منهم، فيما لازالت الحملة مستمرة في محيط معبر أطمة وبلدة بابسقا قرب معبر باب الهوى.
وكانت مظاهرات حاشدة في مدينة إدلب قد خرجت بعد صلاة الجمعة منددة باتفاق أستنة، والقرار الروسي بإنشاء أربعة مناطق تخفيف التوتر، كما حمل المتظاهرون لافتات حيّت القائد العسكري لهيئة تحرير الشام الإرهتبية "أبو محمد الجولاني"، الذي أصدر بدوره بياناً هاجم فيه المنخرطين في مسار أستنة.
وهاجمت هيئة تحرير الشام تركيا والفصائل المسلحة المقربة منها في خطب صلاة الجمعة بمساجد مدينة إدلب وريفها.
في حين عممت الهيئة على مساجد مدينة إدلب وريفها، مضامين خطب الجمعة التي ركزت على الهجوم على تركيا والفصائل المسلحة القريبة منها.
وفي ذات السياق، أطلق ناشطون "معارضون" مساء أمس في إدلب، حملة ضد "جبهة النصرة" التي أخرجت أنصارها في مظاهرات تنديداً بمؤتمر أستانة، حيث شبهوا قائدها "الجولاني" بـ"الصرماية"، وذلك في لواصق جدارية مطتوب عليها: "أنا مُسلم .. الجولاني متل صرمايتي".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]