بعد تشارك نقابة العمال والقطاع الخاص في الإنتاج.. هل ستنخفض أسعار الألبسة الجاهزة؟

بعد تشارك نقابة العمال والقطاع الخاص في الإنتاج.. هل ستنخفض أسعار الألبسة الجاهزة؟

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: إقتصاد - محلي
01 أيار ,2017  14:08 مساء






دخلت الوحدة الاقتصادية الإنتاجية لصناعة الألبسة الجاهزة مرحلة الإنتاج وتخريج الكوادر الفنية المتدربة، وذلك بعد أن أعلن عنها مؤخراً بين الجمعية التعاونية الإنتاجية لصناعة الألبسة الجاهزة والتريكو بالتعاون مع الاتحاد العام لنقابات العمال.
رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال جمال القادري أوضح أن المجلس المركزي للاتحاد العام لنقابات العمال قرر في دورته الأخيرة إحداث وحدة اقتصادية بالتعاون مع الجمعية التعاونية الإنتاجية لصناعة الألبسة في دمشق، وذلك في موقع مجمع صحارى العمالي حيث تنتج الوحدة الاقتصادية اللباس العمالي وكافة أنواع الألبسة الأخرى وبأسعار مدروسة تحقق تنافسية في النوعية والأسعار وكذلك تدريب جميع الراغبين من أبناء الشهداء والجرحى في فرص العمل وبعد انتهاء التدريب يتم تشغيلهم في الوحدة الاقتصادية.
من جهته، لفت المدير التنفيذي للوحدة الاقتصادية محمود شعبان إلى قدرة الوحدة على الإقلاع بهذا المشروع الوطني المهم في فترة وجيزة، من خلال تأسيس صالات وتركيب التجهيزات الفنية وإعداد برنامج عمل وبعد الانتهاء من تجهيز أقسام الإنتاج بالوحدة الاقتصادية في صحارى وتركيب المكنات على مختلف أنواعها، مشيراً إلى أنه تم بشكل أولي تركيب 54 مكنة خياطة و7 مكنات حبكة ومكنتين للعراوي ومكنتين لتركيب الأزرار و2 شودير للكوي و3 مقصات كهربائية من خلال صالتين للخياطة وقسم خاص للتحضير وقسم آخر للتفصيل وقسم ثالث للتغليف والأنبلاج.
كما أشار شعبان إلى أنه تم استقطاب 80 متدرباً في الدورة الأولى التي بدأت في آذار الماضي وتم تخريج الجميع بعد خضوعهم لدورة تدريبية لمدة شهر تمكن الجميع من خلالها من اكتساب مهارات متميزة في مهنة الخياطة حيث تم تشغيل 60 عاملاً وعاملة ممن تخرجوا من هذه الدورة والبقية أخذوا شهادة خبرة وأرادوا العمل في مكان آخر.
وعن إمكانية خفض أسعار الألبسة الجاهزة، أكد شعبان أن الوحدة الاقتصادية تنتج كل أنواع الألبسة الجاهزة ليس في دمشق فقط بل في المحافظات الأخرى، ومن شأن ذلك تحقيق نوع من التدخل الإيجابي وخفض أسعار الألبسة الجاهزة في البلاد حيث تنخفض قيمة إنتاج الوحدة الاقتصادية بحدود 40% عن الأسعار في السوق ولنفس نوعية القماش والجودة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]