شكاوى عدة تطال كلية الآداب بحماة وتغيير العميد إحداها.. وإليكم التفاصيل!

شكاوى عدة تطال كلية الآداب بحماة وتغيير العميد إحداها.. وإليكم التفاصيل!

رابط مختصر


المصدر: عاجل - محمد أيمن الفاعل
القسم: شكاوى
28 نيسان ,2017  14:09 مساء






وردت شكاوى لشبكة عاجل الإخبارية من عدد من طلبة كلية الآداب في حماة عن سوء تعامل عميد الكلية الدكتور أنس بديوي ، لدرجة أنه  ـ حسب قولهم ـ  يستخدم في التعامل معهم ألفاظاً نابية، كما تضمنت الشكوى تأخر صدور النتائج الإمتحانية بشكل كبير وإقصاء أفضل الدكاترة عن التدريس، الأمر الذي أرسل لاحقا و بشكل رسمي إلى محافظ حماة محمد الحزوري وفق وثائقنا المحفوظة .
العميد ورئيس الجامعة يردان رسمياً
الدكتور محمد زياد سلطان رئيس جامعة حماة أكد  في تصريح خاص لشبكة عاجل الإخبارية بأن الشكوى المذكورة أرسلت كذلك إلى محافظ حماة محمد الحزوري الذي طلب رداً عليها.
وأوضح سلطان بأن العميد المشتكى عليه نفى في رد رسمي استخدامه ألفاظاً نابية بحق أي طالب، على اعتبار أنه لا يتصل بهم إلا خلال جولاته الامتحانية أو التفقدية، لكنه يعتمد أسلوب الحزم معهم بسبب ضغط مواجهة الأعداد الكبيرة لوافدي الكلية، واصفا إياهم بأنهم "عبء حقيقي"، لافتاً إلى أنه يعتمد أسلوب الشكوى الرسمية المسجّلة في ديوان الكلية من الطالب المتضرر،  وذلك بدلا من التعامل بالإجابات الشفهية مع موظفي الكلية والتي أدت إلى أن "يدفع الطلاب ثمنها باهظاً لها" وفق تعبيره، ومن ثم يقوم هو بمتابعتها كما يمكن مراجعته لتقديم نماذج منها ومعرفة ماقام به حيالها بالتعاون مع الكادر الإداري.
ولفت عميد كلية الآداب في جامعة حماة إلى أن تأخر صدور النتائج الإمتحانية يكون "في بعض الحالات لا دائما" وهو بسبب قلة عدد العاملين فيها مقارنةً بالأعداد الكبيرة للطلاب، فالمسؤول عن النتائج يستغرق 10 أيام قبل الإمتحانات والرصد، إضافةً إلى إعداد قرارات التخرج ما يستلزم جهداً كبيراً لا ينجزه الموظف بسرعة و جودة، بينما يظن الطالب أن لا عمل للموظف سوى كشف العلامات، أما النتائج الإمتحانية فتصدر من خلال الموقع الالكتروني ولوحات الإعلانات والهيئة الإدارية وقد صدر على سبيل المثال حتى تاريخ 2 نيسان الحالي نتائج146 مقررا من أصل 150 والباقي قيد الرصد، ما يعتبر إنجازا حقيقيا يستحق الشكر لا الشكوى.
ودعا العميد أية جهة رقابية لتفقد عمل الإمتحانات المرهق والتأكد من عدم وجود أية مخالفات.
و فيما يخص كف يد الدكاترة المميزين عن التدريس، أشار عميد كلية الآداب في حماة إلى أن العمادة تتمسك بدكاترتها ولاصحة لهذه الشكوى "فكف يد أي أستاذ لا يكون من صلاحيات العميد".
العميد يعتبرها استمراراً لتهديدات سابقة!
واختتم الدكتور أنس بديوي حديثه بأن الشكوى بمجملها استندت إلى منشور نشره الطالب المفصول "محمود عبد الكريم شاغوري" والمرتبط بملف فساد معروف، وهي استمرار لتهديدات وصلت بالكتابة على سيارته و إرسال رسائل من أرقام غير معروفة تم مواجهتها عن طريق رئاسة الجامعة ولفت إلى أن عبارة الشكوى وحدها تحمل التهديد واللامنطقية و هي "نطالب بإزالة العميد أنس بديوي" متسائلاً هل يقصدون ـ و بلا حق ـ   الإزالة المادية أم المعنوية أم الإثنين معاً؟!.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]