مفاوضات "الطبقة" في مهب واشنطن.. داعش يرفض الانسحاب نحو "البادية"

مفاوضات "الطبقة" في مهب واشنطن.. داعش يرفض الانسحاب نحو "البادية"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - خاص
القسم: سياسة - محلي
21 نيسان ,2017  12:24 صباحا






قالت مصادر خاصة لـ "شبكة عاجل الإخبارية" إن تحالف ميليشيات قوات سورية الديمقراطية سيطرت على "المزارع الحكومية" بريف محافظة الرقة الشمالي، كما حققت تقدما داخل مدينة الطبقة بعد تعرقل ملف المفاوضات التي تجريها مع تنظيم داعش لتسليم المدينة.

ونفت المصادر الأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام عن سيطرة "قسد" على الطبقة مساء أمس،  لافتة إلى الأنباء التي تحدثت أيضا عن سيطرتها على قرية "كبش غربي" أيضا عارية عن الصحة.

وكانت مجموعات "قسد" قد وصلت يوم أمس إلى "دوار العلم" في مدينة الطبقة، فيما شهد "الشارع العام" في المدينة اشتباكات عنيفة ليل أمس بين الطرفين ما أدى لسقوط قتلى وجرحى من الطرفين، وقالت مصادر محلية لـ "عاجل" إن مجموعات من "قسد" أطلقت النار في الهواء داخل مدينة منبج ليل أمس احتفالا بـ "السيطرة على الطبقة".

وتعرقل ملف المفاوضات بين "قسد" و "داعش" حول مدينة الطبقة، بعد أن طرح الأخير شرط إخراجها للعربات الثقيلة والعربات المعدة للتفخيخ من المدينة ضمن القوافل المتفق على إخراجها عبر طرق آمنة تفتحها "قسد" للتنظيم نحو مدينة "المنصورة" الواقعة إلى الغرب من مدينة الرقة بـ 30 كم.

كما أكدت المصادر إن قسد و بطلب أميركي طرحت على التنظيم تبديل وجهة الانسحاب لتكون نحو "البادية السورية" بدلاً من مناطق غرب الرقة، الأمر الذي يعتبر بمثابة محاولة من "واشنطن" زيادة الضغط الميداني على الجبهات التي يقاتل فيها الجيش العربي السوري مجموعات التنظيم شرق تدمر.

يشار إلى ان مدينة الطبقة تعتبر من أهم مدن محافظة الرقة لاعتبارها عقدة مواصلات اساسية بين مناطق وجود داعش في مدينة الرقة، و مناطق وجوده في البادية السورية، كما تعتبر المدينة من أغنى المدن السورية بحقول النفط، وتشرف على سد الفرات الذي يعتبر مصدرا مهما للطاقة الكهربائية في سورية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]