الاستخبارات الروسية تقتل خلية إرهابية كانت تحضر لاعتداءات بمدينة "فلاديمير"

الاستخبارات الروسية تقتل خلية إرهابية كانت تحضر لاعتداءات بمدينة "فلاديمير"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
20 نيسان ,2017  02:25 صباحا






 قٌتل أمس رجلين يتحدران من آسيا الوسطى يشتبه بآنهما أعدّا لاعتداءات في مدينة فلاديمير السياحية، والتي تبعد مئتي كيلومتر إلى الشرق من العاصمة الروسية موسكو. حسبما أعلنت الاستخبارات الروسية.
الأجهزة الخاصة الروسية (إف إس بي)، أكدت أمس الأربعاء أن رجالها "قضوا على مواطنين من آسيا الوسطى مولودين في 1987 و1991، خلال محاولة لتوقيفهما أبديا مقاومة خلالها".
وأضافت أن الرجلين  كانا على اتصال مع أشخاص "يجندون لمنظمات إرهابية دولية"، وكذلك مستعدين لتنفيذ اعتداءات في روسيا.
 ونفذ إنتحاري يتبع لتنظيم داعش بداية الشهر الحالي، هجوماً استهدف فيه "مترو سان بطرسبرغ" ما أدى إلى مقتل 14 مدني وجرح 50 آخرين.
و تستجوب السلطات الروسية منذ عدّة أيام، مشتبهاً جديداً في جريمة "تفجير مترو سان بطرسبرغ"، وهو الشخص التاسع الذي يعتقل للاشتباه في تآمره مع منفذ الهجوم "أكبرجون جليلوف"، الذي قتل في الانفجار
وفي 4 من الشهر الجاري،  اعتقلت السلطات الروسية 6 أشخاص من جمهوريات آسيا الوسطى للاشتباه بصلتهم بتنظيمي "داعش" و"النصرة"، وذلك بإطار التحقيق في التفجير الذي استهدف مترو في سان بطرسبورغ.
وفتح تحقيق جنائي في بطرسبورغ وفقاً للجزء الأول من المادة 205.1 من قانون العقوبات الجنائية الروسي "مساعدة نشاط إرهابي"، وذلك بحق مجموعة من مواطني جمهوريات آسيا الوسطى.
لجنة التحقيق في تفجير مترو سان بطرسورغ، أشارت إلى أن المذكورين جندوا أبناء جمهوريات وسط آسيا لصالح تنظيمي "جبهة النصرة" و"داعش"، وذلك في الفترة من تشرين الثاني 2015 وحتى الوقت الراهن، لتنفيذ جرائم داخل روسيا وبعض الدول الأجنبية.
وخلال مداهمة بيوت المشتبه بهم عثر رجال الأمن على مطبوعات إسلامية متطرفة ومواد ووثائق ذات صلة بالإجرام يمكن أن تفيد التحقيق في قضية التفجير بالمترو.
يذكر أن رجال الأمن تمكنوا في 5 نيسان، من توقيف 6 أشخاص من آسيا الوسطى قدموا إلى روسيا بقصد العمل.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]