الشرطة الأمريكية تُنهي الجدل حول "سفاح الفيسبوك"

الشرطة الأمريكية تُنهي الجدل حول  "سفاح الفيسبوك"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: حوادث
19 نيسان ,2017  00:58 صباحا






قالت السلطات الأمريكية إن مشتبهاً به يعتقد أنّه قتل بشكل عشوائي مُسنّاً (74 عاماً)، في لقطات فيديو حية عرضت على موقع فيسبوك، انتحر أمس الثلاثاء بعد مطاردة الشرطة في ولاية بنسلفانيا.
وكان ستيف ستيفنز مطلوباً في جريمة قتل على ما يبدو سجّلت يوم الأحد في كليفلاند بولاية أوهايو، ونشرت على فيسبوك، مما دفع الشرطة لمطاردته الاثنين في عملية شملت جميع أنحاء شمال شرق الولايات المتحدة، حيث رصده رجال الشرطة صباح الثلاثاء في شمال غرب ولاية بنسلفانيا.
وأعلنت شرطة ولاية بنسلفانيا على تويتر: "بعد مطاردة قصيرة، قتل ستيفنز نفسه".
وقال قائد شرطة كليفلاند كالفن ويليامز: إن "السلطات تتبعت ستيفنز إلى ولاية بنسلفانيا باستخدام إشارات من هاتفه المحمول".
في حين أكد وليامز، أن هناك أسئلة كثيرة لا تزال بدون إجابة، بشأن الدافع وراء جريمة القتل.
وانتحر ستيفن في مقاطعة إيري على الحدود مع ولاية أوهايو. وتقع ايري بولاية بنسلفانيا، على بعد 165 كلم شمال شرقي كليفلاند.
وأوضحت الشرطة أن ادعاءات ستيفنز في الفيديو أنه نفذ سلسلة من جرائم القتل لا أساس لها، مشيرة إلى أنه ليس لديه أي سجل جنائي سابق، لكنه ارتكب العديد من المخالفات المرورية.
وكانت السلطات قد عرضت الاثنين مكافأة قدرها 50 ألف دولار، لمن يدلى بمعلومات تقود لاعتقاله.
وقد أثار بث جريمة القتل عبر الإنترنت تساؤلات حول سياسات وسائل التواصل الاجتماعي ودور مواقع مثل فيسبوك في عرض المحتوى العنيف.
فيما علق فيسبوك حساب ستيفنز بعد 23 دقيقة من إبلاغه بالفيديو، وقال المدير جاستن أوسوفسكي في تدوينة مساء الاثنين إن الفيديو استمر على الانترنت لمدة ساعتين.
وكان ضحية ستيفنز يسير إلى منزله بعد تناول وجبة بمناسبة عيد الفصح مع عائلته عندما قتل، حسبما قالت عائلته.
ووفقاً للتقارير، أوقف ستيفنز سيارته على جانب الطريق وطلب من الرجل أن يردد اسم "جوي لين"، مضيفاً: "إنها السبب في ما سيحدث لك"، وقد استجاب الرجل وردد ما طلب منه.
وتردد أنه سأل الرجل بعد ذلك عن عمره ثم جذب الزناد.
وقالت امرأة تدعى "جوي لين" إنها كانت على علاقة مع ستيفنز لسنوات في رسالة إلى شبكة "سي بي إس" الإخبارية، حيث  كتبت لين: "كنا على علاقة لعدة سنوات وأنا آسفة لحدوث كل هذا.. تعاطفي ودعواتي لأفراد أسرة الضحية".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]