طائرات حفتر تنسف شركة تركية في مدينة سبها الليبية

طائرات حفتر تنسف شركة تركية في مدينة سبها الليبية

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - عربي
14 نيسان ,2017  00:52 صباحا






قصفت طائرة تابعة لقوات مجلس النواب الليبي المنعقد في مدينة طبرق (شرق)، والتي يقودها خليفة حفتر مساء الخميس، مقراً غير مأهول لشركة تركية بمنطقة الحجارة شمالي مدينة سبها (جنوب)، حسب مصدر عسكري موالي لحكومة الوفاق.
فيما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من قوات حفتر حول ما ذكره المصدر العسكري.
وفي تصريحات صحفية قال محمد أقليوان، مدير المكتب الإعلامي لـ"القوة الثالثة" التابعة لكتائب مصراته الموالية لحكومة الوفاق، إن القصف استهدف شركة "جنكيز" التركية العاملة في مجال البنية التحتية، والتي غادر موظفوها الأتراك ليبيا عقب انطلاق الثورة عام 2011، كما أن الموظفين الليبيين لا يداومون بالشركة لتوقف عملها.
وأوضح مدير المكتب الإعلامي للقوة الثالثة، وهو مسؤول عسكري، أن القصف الذي استهداف مقر الشركة القريب من مستودع الوقود بسبها، لم يسفر عن خسائر بشرية،؛ لأن المقر يحتوي علي عدد من المعدات الخاصة بالشركة التركية فقط.
وأضاف أن القوة الثالثة تقوم بحماية والحفاظ علي مقر الشركة الذي يحتوي على عدد كبير من الآليات، ولم يكن المقر ثكنة عسكرية حتى يتم استهدافه من قبل الطيران.
وأشار اقليوان إلى أن الشركة وإدارتها قدمت مساهمة كبيرة في صيانة بعض المرافق الخاصة بالبنية التحتية لمطار "تمنهنت" المدني بسبها.
والسبت الماضي، أعلنت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق، تشكيلها غرفة مشتركة من عدة كتائب تابعة للمجلس الرئاسي، لتحرير قاعدة "براك" الجوية (60 كلم شمال سبها) الخاضعة لسيطرة قوات حفتر، ومنذ ذلك الحين تشهد المناطق القريبة اشتباكات وقصف بشكل متقطع.
وفي كانون ثان 2016، تمكنت قوات تسمي نفسها "اللواء المجحفل 12"، بقيادة "محمد بن نائل"، (ضابط قاتل مع كتائب معمر القذافي قبل أن يعلن ولاءه لحفتر) من السيطرة على قاعدة "براك" الجوية، الخارجة عن الخدمة، لكنها تضم مخازن أسلحة وذخائر، وكثيرا ما لجأت إليها "القوة الثالثة" لنقل العتاد إلى ساحات المعارك.
وتشهد ليبيا حالة انقسام سياسي وفوضى أمنية منذ الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي؛ ما يجعل العديد من مناطق البلاد تشهد بين الحين والآخر أعمال قتالية بين القوى المتصارعة على السلطة، لا سيما في طرابلس ومحيطها غرباً، وبنغازي وجوارها شرقاً.
وتتجسد الأزمة السياسية الحالية في وجود 3 حكومات متصارعة، اثنتان منها في العاصمة طرابلس، وهما "الوفاق الوطني"، و"الإنقاذ"، إضافة إلى المؤقتة بمدينة البيضاء (شرق)، والتي انبثقت عن مجلس نواب طبرق.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]