حول الاعتداء على مطار الشعيرات .. الخطاب الأمريكي كاذب وتبرير للفشل

مقالات متعلقة

حول الاعتداء على مطار الشعيرات .. الخطاب الأمريكي كاذب وتبرير للفشل

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
11 نيسان ,2017  00:20 صباحا






في تصريح مفاجئ لمسؤول عسكري أمريكي أمس، أظهر أن إدارة دونالد ترمب غير متأكدة من وجود أي مواد "كيماوية" في قاعدة الشعيرات الجوية التي استهدفتها الأسبوع الماضي بعشرات الصواريخ نوع "توماهوك".
المتحدث العسكري الأميركي، زعم مساء أمس أن "أسلحة كيميائية" كانت "على الأرجح" مخزنة في القاعدة الجوية السورية التي نفذت الولايات المتحدة يوم الجمعة قبل الفائتة، رداً على مزاعم هجوم كيماوي نسب إلى الجيش العربي السوري، الذي نفى جملةً وتفصيلاً هذه الاتهامات.
وفككت الدولة السورية ترسانتها الكيماوية في إطار اتفاق اميركي-روسي وقع العام 2013. ومع ذلك، تستمر الدول المعادية لدمشق وعلى رأسها الولايات المتحدة تتهم الجيش باستخدامها، إلى أن وصل مع الأمريكيين للاعتداء على قاعدة الشعيرات الجوية في محافظة حمص.
الجدير بالذكر أن منظمة الأطباء السويديون وعشرات الخبراء العسكريين العرب والأجانب، كانوا أكدوا أن "هجوم الكيماوي" عبارة عن مسرحية قوامها مجموعة من الأطفال الذين قتلوا عن عمد من قبل التنظيمات الإرهابية قبل إطلاق تمثيلية "الكيماوي"، معتمدين في تأكيداتهم على مجموعة الصور والفيديوهات التي نشرتها التنظيمات الإرهابية واعتمدتها إدارة ترمب لتنفيذ الاعتداء على القاعدة الجوية، والتي أظهرت أن الأطفال لم يتعرضوا لأي غازات "سامة"، وإنما تم حقنهم بجرعات زائدة من المخدّر والذي أدى لوفات جزء من الأطفال، وهو ما أظهره مقطع فيديو.
الكولونيل "جون توماس" المتحدث باسم قيادة القوات الأميركية في الشرق الأوسط، زعم أمام حشد من الصحفيين أمس، أنه "عندما قصفت القاعدة الجوية في السابع من الشهر الجاري بصواريخ توماهوك الأميركية، تفادت المنشآت الكيميائية لأن ثمة "احتمالات كبرى" بأن تكون ذخائر كيمياوية لا تزال في الداخل". إلا أن الحقيقة تكمن في أن الصواريخ الأمريكية لم تكن ستوفر أي متر من المطار العسكري لو لم تتصدى لها الدفاعات الجوية السورية والروسية، وهو ما كشفه خبير ألماني في بحث موسع حول ما جرى يوم الجمعة الفائتة.
ولتبرير فشل العدوان على القاعدة الجوية السورية، قال الكولونيل: "كان هدفنا التحقق من عدم التسبب بأضرار أخرى من خلال استهداف أسلحة كيميائية في الموقع".
وأوضح أن قصف قاعدة الشعيرات كان يهدف الى "الحد من قدرات النظام على استخدام طائرات محملة بالاسلحة الكيميائية".
كما زعم الكولونيل توماس "لم نكن نريد جعل هذه القاعدة غير قابلة للاستخدام في المدى البعيد".
وأضاف:"لقد اضعفنا قدرات القوات الحكومية على الأجل القصير على تنفيذ هجمات بالاسلحة الكيمياوية انطلاقاً من هذه القاعدة". حسبما نقل عن لسانه.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]