زهران: سورية هي آخر المعنيين بالرسائل التي وجهها ترمب بعدوانه

زهران: سورية هي آخر المعنيين بالرسائل التي وجهها ترمب بعدوانه

رابط مختصر


المصدر: عاجل - أروى شبيب
القسم: حوار
08 نيسان ,2017  22:41 مساء






اعتبر المحلل السياسي والإعلامي سالم زهران أن سورية هي آخر المعنيين بالرسائل التي أراد ترمب توجيهها من خلال العدوان الأمريكي على قاعدة الشعيرات.
زهران وفي حوار خاص مع شبكة عاجل الإخبارية رأى أن "الرسالة الأولى هي إلى الداخل اﻷمريكي الذي يعاني من ضغط لأن ترمب رسم صورته على أنه الرئيس القوي إلا أنه حتى الساعة لم يتمكن من تحقيق أي من الوعود التي أطلقها، لذلك أراد أن يوجه رسالة للداخل الأميركي ويقول لهم أن التهم التي روجت أنه على علاقة لحد العمالة مع روسيا غير صحيحة وأنه نفذ هذا العدوان، أما الرسالة إلى سورية فقد أراد ترمب إثبات أن اﻷمريكي لا يزال شريكاً"، مشيراً إلى أنه " علينا عدم نسيان أن على لائحة استقبالات ترمب كان موجود الخلجان العربان الذين حتماً قد مولوا ودفعوا لهذه الحرب".
وحول رد الفعل الروسي، خاصة بعد تعليق الاتفاق "الروسي - اﻷمريكي" في اﻷجواء السورية، قال زهران: "لا يمكن أن تقاس ردود أفعال الدول كردود أفعال الأفراد، فالدول تتصرف وفق الميزان الاستراتيجي والصبر الاستراتيجي، لكن القيادة الروسية حتما سوف ترد لكن ليس بالطريقة الانفعالية ولا يمكننا اﻵن معرفة طريقة الرد، لكن أحد أنواع الردود التي بدأت تظهر حتى الساعة هو تزويد سورية بمنصات صواريخ وأنظمة حماية ودفاع جديدة ونوعية".
أما عن تأثير العدوان الأمريكي على سير عمليات الميدان السوري، اعتبر زهران أنها "ستكون الضارة النافعة، فالجيش العربي السوري وقياداته ومؤيدوه أخذوا من هذا العدوان المزيد من الدفع وأكبر دليل على ذلك أن المطار قد استأنف عمله على الفور، وعادت طائراته للإقلاع واستهداف مواقع الإرهابيين".
مؤكداً أن "التأثير سيكون جداً إيجابي ﻷن المعنويات أعلى ولأن الجانب الروسي معني اﻵن أكثر بتزويد سورية بأسلحة نوعية، ولأن الإرهابيين لم يستطيعوا أن يستغلوا العدوان بشكل سريع كمان خططوا"، مشيراً إلى أن "من يراقب الميدان يلاحظ أن المجموعات الإرهابية حاولت أن تستفيد من العدوان ولم تستطع ذلك ﻷن الجيش العربي السوري كان لهم بالمرصاد".
أما عن قيام أمريكا بتكرار هذا العدوان، قال زهران أن "بيان البنتاغون حول هذا العدوان والذي يتقاطع مع بيان وزارة الخارجية قال أن هذه الضربة محدودة وليست في سياق حرب طويلة، كما أن البيان الذي وزع حول إبلاغ الأمريكيين بالضربة قبل ساعات جاء فيه أنها ستكون ضربة وحيدة".
مضيفاً:"لا أحد يستطيع أن يتوقع، لكن وفق مراقبتي وتحليلي من تلك البيانات أعتقد أنها فصل، وربما يكون الفصل الثاني بعيد زمنيا وليست في سياق حرب متسارعة".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]