إسرائيل تعترف: يوم الجمعة "أكلنا" صاروخ باليستي سوري و"الله سترنا"

مقالات متعلقة

إسرائيل تعترف: يوم الجمعة "أكلنا" صاروخ باليستي سوري و"الله سترنا"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
21 آذار ,2017  01:35 صباحا






بعد أربعة أيام على الرد السوري الذي استهدف سرب طائرات إسرائيلي مُعادي كان بصدد الإغارة على موقع عسكري سوري في تدمر، أقرّ مسؤول عسكري اسرائيلي كبير، أن إسرائيل أطلقت صاروخاً من منظومة "السهم" على "صاروخ باليستي سوري"، خلال اشتباكات نهاية الأسبوع الماضي.
وكانت الدفاعات الجوية السورية، أسقطت طائرة إسرائيلة وأصابت أخرى يوم الجمعة، بعد أن قام سرب بمهاجمة أحد المواقع العسكرية في تدمر، حيث لاحقت الصواريخ السورية طائرات العدو المنهزمة إلى قلب فلسطين المحتلة، ما دفع جيش الاحتلال يعتبر الحادث "الأكثر خطورة" بين الطرفين اللذين لا يزالان رسمياً في حالة حرب، منذ بدء النزاع في سورية في آذار عام 2011.
وكانت شبكة عاجل الإخبارية، أولى وسائل الإعلام التي كشفت استهداف القوات الصاروخية السورية مواقع للاحتلال الإسرائيلي في قلب فلسطين المحتلة بصواريخ باليستية، إلا أن إسرائيل تجاهلت تأكيد ذلك إلى يوم أمس الاثنين حيث اعترفت بحقيقة ما جرى.
وكان رئيس وزراء كيان الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، زعم أن الغارة على سورية استهدفت أسلحة "متطورة" كانت ستنقل إلى حزب الله اللبناني، مؤكداً أن هذا النوع من الضربات سيتواصل، لكن الدفاعات الجوية وفي مساء اليوم ذاته، أي يوم الجمعة الفائت، طردت طائرتين إسرائيليتين كانتا يقومان بعملات رصد فوق القنيطرة، بعد أن وجّهت لها رشقات نارية حيّة حذرتها بها من الاقتراب من الأجواء السورية، ما دفع الطائرتين للانسحاب مباشرةً من القطاع.
وكان وزير دفاع الاحتلال الاسرائيلي "افيغدور ليبرمان"، هدد الأحد بتدمير أنظمة الدفاع الجوية السورية في حال أطلق الجيش العربي السوري مرة أخرى صواريخ باتجاه طائرات اسرائيلية، إلا أن المراقبين لردات أفعال كيان الاحتلال منذ الاشتباك الجوي بين الدفاعات الجوية السورية والطائرات المعادية، أكدوا أنه لا يمكن الأخذ بتصريحاته على محمل الجد، لافتين إلى أن تغيير سورية لقواعد الاشتباك "أخاف" إسرائيل وردعها.
المسؤول العسكري، كشف أمس الاثنين أنه تم إطلاق صاروخ من منظومة الصواريخ الاعتراضية "حيتز" (السهم) لاعتراض ما يعتقد بأنه كان صاروخ ارض-جو روسي.
وقال المسؤول الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه للصحافيين: "كان تهديداً بالستياً يستهدف اسرائيل".
وشكك رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق إيهود باراك في جدوى إطلاق صاروخ من طراز "سهم"، مشيراً أنه كان يمكن أن يؤدي إلى زيادة التوترات مع سورية بشكل علني للغاية.
وأكد المسؤول العسكري الاسرائيلي الاثنين أن الصاروخ السوري، "الذي يزن أطناناً ويحمل مئات الكيلوغرامات من المتفجرات"، شكّل تهديداً لا يمكن تجاهله.
وأضاف: "حاولوا تخيل ماذا كان سيحدث لو ضرب هذا النوع من التهديد مدناً وبلدات في اسرائيل".
ومساء أمس، تمكّنت وحدات الدفاع الجوي السورية، من إسقاط طائرة استطلاع إسرائيلية فوق بلدة الصمدانية الشرقية في القنيطرة جنوب سورية.
وبعد أن قامت الطائرة الصهيونية بخرق الأجواء السورية، قابلتها إحدى كتائب الدفاع الجوي في القنيطرة بالنيران ما أدى إلى سقوطها مباشرةً، حيث تمكّنت وحدات الجيش من جلب الطائرة وهي من نوع "سكاي لارك" والتحفّظ عليها.
 الجدير ذكره، أن إحدى طائرات "الدرونز الإسرائيلي"، استهدفت الأحد سيارة المواطن السوري "ياسر السيد" بصاروخ أدى إلى استشهاده داخل الأراضي السورية. حيث قامت وسائل إعلام الهدور بعرض صوره على أنه قيادي في المقاومة اللبنانية، إلا أن حقيقة الأمر أنه مواطن سوري من أهالي القنيطرة حيث استشهد.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]