اندلاع "حرب سياحية" بين مصر والسودان

اندلاع "حرب سياحية" بين مصر والسودان

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - عربي
20 آذار ,2017  05:36 صباحا






استنكر وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان أمس، تعليقات وسائل إعلام أجنبية تسيىء إلى الآثار والحضارة السودانية، مشدداً على أن الخرطوم ستتعامل مع هذه التعليقات "بكل جدية وحسم".
وعلى خلفية زيارة "موزا" والدة أمير قطر لأهرامات البجراوية شمالي السودان، شهدت برامج في وسائل إعلام مصرية ومواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، تعليقات رأت وسائل إعلام سودانية أنها تناولت الحضارة السودانية وضيوف الخرطوم بشيء من "التقليل والإهانة".
وخلال مؤتمر صحافي بالعاصمة السودانية، أضاف عثمان أن بعض وسائل الإعلام الخارجية، تعمدت الإساءة إلى الحضارة السودانية، معتبراً ذلك "إهانة مباشرة للشعب السوداني بكل قيمه وموروثاته".
ومضى قائلاً: إنه "في الأيام الماضية، سمعنا تعليقات تصف أهرامات البجراوية بأوصاف غير مقبولة.. وأُطلقت تعليقات لا تليق بمقامات ضيوف السودان من الشخصيات الممثلة للدول الصديقة".
وأوضح أن "البعض يسخر من أهرامات السودان، ويقول إنها خرابة تزورها الشيخة موزا، بينما الأهرام الحقيقية يزورها النجوم العالميون، مثل لاعب نادي برشلونة (الأرجنتيني ليو نيل ميسي)".
وزار ميسي، في 21 شباط، أهرامات الجيزة (غرب القاهرة)، في زيارة دامت ساعات قليلة، ضمن حملة للترويج للسياحة العلاجية في مصر، وتحديدا مكافحة التهاب الكبد الوبائي (فيروس سي).
ووصف وزير الإعلام السوداني تلك التعليقات بـ"المهينة للسودان وأصدقائه"، مشدداً على أنهم سيتعاملون معها "بكل جدية وحسم".
وأضاف أن "الذين عمدوا على السخرية، يقرؤن التاريخ بأقلام أجنبية زيفت الحقائق.. لا يعلم الكثيرون أن فرعون موسى كان أحد الفراعنة السودانيين الذين حكموا مصر"، مستنداً إلى قول الله تعالى: "وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتي أَفَلَا تُبْصِرُونَ".
وأردف أن "مصر بها نهر واحد، بينما السودان به عدة أنهار، وهذا دليل واحد من عدة أدلة علمية وأثرية سنقدمها في القريب العاجل".
وأضاف ان "عدداً من أساتذة التاريخ السودانيين يعملون الآن على تنقيح الكتب التاريخية من الأخطاء التي وردت فيها، لتثبت حضارة بلاده الضاربة في القدم".
وزاد الوزير السوداني بأن "أهرامات البجراوية، أقدم من الأهرامات المصرية بألفي عام، وهو ما سنعمل على توضيحة للعالم".
ومنذ 2013، تمول قطر مشروع "أهرامات السودان" كخطة عمل مشتركة بين الخرطوم وبرلين لحماية الآثار السودانية، بكلفة 135 مليون دولار.
ويتجاوز عدد أهرامات السودان الـ300 هرم، وفق باحثين ومختصين، بينهم عالم الآثار السويسري شارل بوني، الذي ينقب في المناطق الأثرية بالسودان منذ عام 1965.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]