سلاح الجو يحوّل اجتماعاً لـ"تركستان جبهة النصرة" إلى "مفرمة"

سلاح الجو يحوّل اجتماعاً لـ"تركستان جبهة النصرة" إلى "مفرمة"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
17 آذار ,2017  00:16 صباحا






استهدف سلاح الجو السوري مساء أمس الخميس بغارة جوية، تجمعاً "إرهابياً" لمئات المقاتلين "التركستان" في غرب حلب، ما أدي إلى مقتل وجرح معظمهم.
وبحسب وسائل إعلام وناشطين يعملون لحساب الميليشيات الإرهابية، فقد قُتل أكثر من 100 مقاتل وغصابة ضعفهم، في قصف جوي نفذه سلاح الجو السوري أثناء اجتماع هؤلاء المقاتلين الذين يتبعون لميليشيا "جماعة الدعوة والتبليغ" التابعة لجبهة النصرة، في مسجد بقرية "الجينة" غرب حل
وبحسب المصادر، فإن عدد القتلى قابل للزيادة لأن معظم المصابين بحالة "حرجة"، مؤكدةً أن التجمّع كان "عسكري" بحت لقوات تحمل الجنسية "التركستانية" تتبع لجبهة النصرة، التي تسيطر على مناطق غرب حلب.
وتسيطر التنظيمات الإرهابيو على مناطق في ريف حلب الغربي بينها قرية الجينة التي تبعد حوالى 30 كيلومتراً من مدينة حلب.
حيث أكد ما يسمّى "المرصد السوري" الذي يُديره المدعو "رامي عبد الرحمن" من لندن، أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرات المفقودين فضلاً عن الإصابات البالغة في صفوف الجرحى، مشيراً إلى أن عمليات البحث عن المفقودين والناجين تحت الانقاض مستمرة.
ويسري اتفاق وقف إطلاق نار هش في سوريا يستثني الإرهابيين الذين ينتشرون غرب حلب كونهم تابعين لجبهة النصرة وتنظيم القاعدة، منذ 30 كانون الأول برعاية روسيا وتركيا.
أما شرق حلب، فقد تابعت وحدات الجيش العربي السوري عملياتها العسكرية مسيطرةً على كامل القرى الواقعة جنوب مطار كويرس العسكري والواصلة إلى سبخة الجبول بريف حلب الشرقي، إثر معارك عنيفة مع إرهابي تنيظم داعش الذي تشهد جبهاته انهياراً شاملاً أمام الجيش.
وسيطرة وحدات الجيش السوري على بلدات رسم العبد وتل أحمر و العاصمية، بعد أن سقطت عسكرياً الأربعاء، بفعل سيطرة الجيش على بلدات "أم زليلة و تل أيوب والكرين" جنوباً، وقطع طريق إمداد تل القرى بالكامل.
فيما قالت مصادر عسكرية، أن وحدات الجيش السوري سيطرت على بلدة الحرمل جنوب غرب دير حافر بعد تقدم هام حققته وحدات الجيش بهذا المحور، بهدف تطويق وحصار مدينة دير حافر الاستراتيجية من المحاور الشمالية والغربية و الجنوبية وإسقاط المدينة بالكامل.
 


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]