"جوقة" النظام التركي تُرفض أوروبياً.. وأردوغان يستبدل "النازية" بـ"الموز"

"جوقة" النظام التركي تُرفض أوروبياً.. وأردوغان يستبدل "النازية" بـ"الموز"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - دولي
12 آذار ,2017  19:04 مساء






طلب رئيس وزراء الدنمارك، لارس لوك راسموسن تأجيل زيارة رئيس وزراء النظام التركي، بن علي يلدريم، المقررة نهاية الشهر الجاري وذلك بسبب الخلاف الذي تفاقم بين أنقرة وهولندا، علماً أن هولندا لم تكن الدولة اﻷوروبية اﻷولى التي رفضت تحركات أفراد النظام التركي ومسؤوليه فقد نشب خلاف أوروبي تركي على خلفية حظر غالبية الدول حملة سياسية تنفذها أنقرة بين المهاجرين الأتراك، لتأييد التعديلات الدستورية التي تمنح رئيس النظام التركي صلاحيات واسعة.
من جانبه طالب رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي أنقرة بالاعتذار عن وصفها الهولنديين بـ"النازيين"، مضيفاً: "إنه اضطر إلى منع الوزيرين التركيين من التنقل داخل بلاده لإجراء حملات دعائية بسبب تهديدات أنقرة بفرض عقوبات ضد حكومة هولندا".
وأعرب روتي، عن صدمته بمحاولة وزيرة الأسرة التركية، فاطمة بتول صيان قايا، الوصول يوم السبت إلى تجمع للمغتربين الأتراك في روتردام، وذلك بعد أن أفهمت الحكومة الهولندية أنقرة بوضوح، من خلال منع هبوط طائرة وزير خارجية النظام التركي، مولود جاويش أوغلو، على أراضي هولندا، بأن وجود الوزيرين التركيين في البلاد أمر غير مرغوب فيه.
وقال رئيس الوزراء الهولندي: "لا نستطيع أبداً العمل تحت هذا النوع من الابتزاز"، مضيفاً: "لقد رسمنا خطاً أحمر".
هذا وبعد أن عبر أردوغان بالأمس عن غضبه من هولندا بوصفها بـ"النازية"، جدد هجومه عليها اليوم واصفاً إياها بأنها "جمهورية موز"، داعياً المنظمات الدولية إلى فرض عقوبات عليها.
وفي كلمة ألقاها أمام تجمع لأنصاره في محافظة كوتشالي قرب اسطنبول، هاجم أردوغان، كافة الدول الأوروبية لـ"عدم إدانتها بتصريحات واضحة تصرفات الحكومة الهولندية وتعاملها مع الوزراء الأتراك"، وفق كلامه.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]