الصناعة تلاحق الهدر في شركتي الساحل للغزل وغزل جبلة

الصناعة تلاحق الهدر في شركتي الساحل للغزل وغزل جبلة

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: إقتصاد - محلي
04 آذار ,2017  15:45 مساء






أكد وزير الصناعة أحمد الحمو على ضرورة التركيز على الإنفاق وخفض تكاليف ومعالجة الهدر لمفاصل العملية الإنتاجية في الغزل، مشدداً على أهمية إنتاج أنواع متعددة من الغزول وبأسعار مجزية.
الحمو وخلال زيارته أمس لشركتي الساحل للغزل، وغزل جبلة، أوضح أنه طالب الجهات النقابية بتحسين ظروف العمل القاسية وبزيادة الحوافز وطبيعة العمل بحيث تتناسب مع الأعمال المجهدة التي يقوم بها العمال، وزيادة المكافآت وتعويض مناسب لجذب العامل للقيام بالعمل الإضافي، وزيادة قيمة الوجبة الغذائية التي ما زالت قيمتها 30 ليرة، وكذلك معالجة موضوع الطبابة.
من جهته، بيّن مدير شركة الساحل للغزل رامي سلوم، أن إنتاج الشركة خلال العام الماضي وصل إلى 7522 طناً ومبيعات 5809 أطنان بقيمة 6 مليارات مع بداية العام الحالي تم رفع مستوى الإنتاج ليصل بالشهر الأول 700 طن وبالشهر الثاني 600طن وحجم المبيعات 1086 طناً بقيمة 1.335 مليار ليرة.
ولفت سلوم إلى أن الشركة سددت كافة ديون الشركة لغاية العام الماضي، وتم الإعلان عن مسابقة لتعيين 309 عمال، والتعاقد مع 100 عامل ذو خبرة وعند زج هؤلاء العمال الجدد ستكون هناك نقلة نوعية في الإنتاج.
بدوره، أكد مدير شركة جبلة للغزل سامر المكن أن كمية المبيعات لغاية 28 /2 من العام الحالي وصلت إلى 46 طناً، وكمية الإنتاج خلال الشهرين الماضيين وصلت إلى 293 طناً، تم تعيين 59 عاملاً، وتم الحصول على الموافقات اللازمة لتعيين 146 عاملاً جديداً.
وعن نقص المبيعات في شركة جبلة للغزل، عزا بعض الإداريين أنه يعود إلى وضع السوق ومدى حاجته للغزول، فعند وجود فائض يتوجه التجار إلى شركة الساحل للغزل ومصادر أخرى بسبب أن غزولها أجود، فقدم الآلات وتعطل التكييف يؤثر سلباً على نوعية المنتج، والذي يؤثر بدوره على عملية التسويق.
الجدير بالذكر، أن المكن بيّن أن هناك مخزوناً من الأقطان يكفي حتى نهاية العام الحالي والموسم يتجدد خلال الشهر العاشر، ونركز حالياً على زيادة كمية المبيعات وألا يوجد تراكم ولا زيادة بالمخازين.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]