عبد الله الثاني يبحث "حل الدولتين" في بريطانيا .. ومشكلة "اللاجئين" أيضاً

مقالات متعلقة

عبد الله الثاني يبحث "حل الدولتين" في بريطانيا .. ومشكلة "اللاجئين" أيضاً

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - عربي
02 آذار ,2017  01:30 صباحا






أكد ملك النظام الأردنيي عبد الله الثاني أمس الأربعاء، على أهمية تحقيق السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، "استناداً إلى حلّ الدولتين، باعتباره الحل الوحيد لإنهاء الصراع".
وشدد عبد الله الثاني على أن "غياب الأفق السياسي لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية سيفضي إلى مزيد من التطرف". جاء ذلك خلال لقاءين للعاهل الأردني مع رؤساء وأعضاء عدد من اللجان في مجلسي العموم واللوردات البريطاني (البرلمان)، ضمن زيارة رسمية بدأها إلى العاصمة لندن أمس، وفق بيان للديوان الملكي الأردني.
وتوقفت مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين منذ نيسان 2014؛ جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والقبول بحدود 1967 كأساس للتفاوض، والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدماء في السجون.
وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نتنياهو، في البيت الأبيض الشهر الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، عدم تمسكه بخيار "حل الدولتين" قائلاً: "أؤيد الحل الذي يوافق عليه الجانبان".
وفي آخر مؤتمر صحفي له كرئيس للولايات المتحدة، يوم 18 كانون ثان الماضي، حذر باراك أوباما من أن الاستيطان سيقوض فرص إنهاء الصراع على أساس دولتين، وسيؤدي إلى "دولة واحدة يعاني فيها ملايين الناس (الفلسطينيين) من الظلم".
على صعيد العلاقات الثنائية، أعرب العاهل الأردني عن تقدير بلاده للدعم الذي تقدمه بريطانيا لتمكن عمان من تنفيذ برامجها التنموية، ومساعدتها في تحمل أعباء أزمة اللجوء السوري.
وشدد على أهمية متابعة مخرجات مؤتمر لندن للمانحين، الذي عقد في شباط 2016، والتزام الجهات المانحة بتنفيذ تعهداتها لمساعدة الدول المستضيفة للاجئين السوريين، وفِي مقدمتها الأردن.
ودعا إلى تكثيف جهود جميع الأطراف الإقليمية والدولية للقضاء على خطر الإرهاب ضمن إستراتيجية شاملة، "لما بات يشكله من تهديد على العالم أجمع"، مشدداً على "ضرورة تعزيز خطاب الاعتدال".
في المقابل، حذّر من "ظاهرة الخوف من الإسلام، وعزل المجتمعات الإسلامية في الغرب، حتى لا يستخدمها المتطرفون كوسيلة لتغذية أجندتهم الإرهابية"، مؤكداً على "أهمية احتواء خطاب الكراهية ومعاداة الإسلام لمنع الفتنة وحماية الجاليات الإسلامية في الغرب من التطرف".
ودعا العاهل الأردني إلى "إنهاء الأزمة السورية في إطار حل سياسي بمشاركة جميع مكونات الشعب، ضمن مسار مفاوضات جنيف المنعقدة حالياً"، مؤكداً "أهمية التعاون الأمريكي الروسي في التوصل لحل سياسي للأزمة السورية".
وكان الملك عبد الله الثاني قام بزيارة قصيرة إلى بريطانيا في 26 كانون ثانٍ الماضي، التقى خلالها وزيري الخارجية بوريس جونسون، والدفاع مايكل فالون.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]