حسن م يوسف: فيلم "الخوذ البيضاء" فقير من كل النواحي.. ودليل إفلاس على اﻷرض

حسن م يوسف: فيلم "الخوذ البيضاء" فقير من كل النواحي.. ودليل إفلاس على اﻷرض

رابط مختصر


المصدر: إعداد أروى شبيب
القسم: حوار
28 شباط ,2017  23:03 مساء






اعتبر الكاتب واﻷديب حسن م يوسف أن فيلم "الخوذ البيضاء" الذي حاز على جائزة اﻷوسكار فقير بقدرته على الاقناع من الناحية التقنية والفنية، كما أنه فقير بجماليته السينمائية والبصرية.
يوسف وفي حديث لإذاعة نينار أشار إلى أنه يتحدث عن ضعف الفيلم بعيداً عن المستوى السياسي خاصة بعدما كشف الدكتور بشار الجعفري المعلومة اﻷخطر عن هوية مؤسسي هذه المنظمة، المنتمية لـ"جبهة النصرة" الإرهابية.
وأضاف يوسف: "بعيداً عن أنني ضد الإرهاب وكل التنظيمات الإرهابية في بلدنا سورية إلا أنني شاهدت الفيلم بعين باردة ولم يقنعني أو يؤثر في، هناك أحد المشاركين في الفيلم والذي تحدث حوالي 6 أو 7 مرات يقول "سورية لا جديرة بالرثاء" وهذه الجملة تدل على أنه لا يعرف حتى كيف يستخدم الكلام، ما يجعلنا نقف بتجرد أمام الحقيقة الواضحة أن الذين شنوا هذه الحرب على طننا يحاولون أن ينجزوا بالإعلام واﻷفلام ما لم يتمكنوا من إنجازه على اﻷرض، وهي دليل إفلاس فالمشاهد ذكي وسيتمكن من كشف الحقائق".
وتابع يوسف: "الفيلم غير مقنع ويحتوي على الكثير من التناقضات فالصور بحد ذاتها غير مقنعة، فعندما تحاول إنقاذ شخص من تحت اﻷنقاض من غير الطبيعي أن تكون الكاميرا هي من تصل أولاً، كما أن تركيزه على أن الجيش السوري أو الروسي يقصف يدلل على طبيعته الدعائية المباشرة والتي تفقده قدرته على التأثير والاقناع".
واعتبر يوسف أن "تأثير الفيلم من الناحية السياسية لن يكون بالكبير خاصة وأنها ليست المرة اﻷولى التي تتعرض فيها سورية لمثل هذا النوع من العدوان الإعلامي فقد تجاوزت هذه المرحلة منذ زمن ، ولن يكون لمثل هذا الفيلم التصويري الدعائي التأثير، خاصة أن ما تبقى من إعلام مستقل في العالم بدأ يبحث ويوضح الحقيقة حتى في أوروبا وأمريكا".
وأشار يوسف إلى أن "السينما السورية قدمت عدة أفلام عن جرائم التنظيمات الإرهابية ولم يكن هناك أي تقصير لكن الحصار السياسي الذي تتعرض له سورية يمتد ليشمل الفن وأعمالنا تقاطع في العديد من الدول لكنهم لن يتمكنوا من تحقيق ما فشلوا عن تحقيقة خلال سنوات هذه الحرب".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]