مؤسسة الحبوب توّرد مليون و200 طن من القمح

مؤسسة الحبوب توّرد مليون و200 طن من القمح

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: إقتصاد - محلي
23 شباط ,2017  09:22 صباحا






أكد مدير عام المؤسسة العامة للحبوب ماجد الحميدان أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عملت على التعاقد عن طريق المؤسسة مع شركات شرق أوسطية لتوريد كمية مليون و200 ألف طن من القمح.
الحميدان أوضح أن رئيس مجلس الوزراء وجه إلى عدم حصرية استيراد القمح بجهة واحدة وبناء على ذلك تم التعاقد مع 6 شركات وتخصيص 200 ألف طن لكل شركة، مشيراً إلى أن المؤسسة العامة للحبوب خصصت 52 مليار ليرة سورية للعقد الأول والثاني.
وذكر الحميدان أن المؤسسة تنسق حالياً لإجراءات عقود الشركات الأربعة الباقية على التوالي، حيث تصل قيمة القمح الذي سيتم استيراده إلى 156 مليار ليرة سورية، مؤكداً على جميع الشركات أن يكون منشأ القمح جمهورية روسيا بما يعزز العلاقات الثنائية بين البلدين.
وتوقع الحميدان أن تصل خلال 48 ساعة القادمة الباخرة فينيقيا محملة بـ17 ألف طن قمح روسي مقدمة للشعب السوري من أصل كامل المنحة المقدرة بـ100 ألف طن سيورد إلى سورية تباعاً.‏
وفي السياق ذاته، بدأ فرع الصوامع في محافظة الحسكة أمس عملية استجرار القمح من مركزي حبوب جرمز والثروة الحيوانية إلى صوامع القامشلي بهدف تأمين حاجة المطاحن من القمح.
من جهته، أكد مدير فرع صوامع المنطقة الشرقية طلال أمين أن معدل الاستجرار اليومي يبلغ 400 طن قمح من مركزي جرمز والثروة الحيوانية باتجاه صومعة القامشلي كما يتم استجرار القمح من المركزين إلى مطاحن الحسكة مباشرة لتأمين حاجة المخابز العامة والخاصة من المادة، مشيراً إلى أن المخزون الحالي لصومعة القامشلي يبلغ 7 آلاف من القمح.
وكانت الحكومة الحالية اتخذت قراراً بإعادة الخبز إلى لونه الأبيض ما حسن من جودته وبكلفة وصلت الى 15 مليار ليرة تمت تغطيتها من وفورات بيع النخالة، في حين تتشدد الجهات المعنية في موضوع جودة الخبز وتوفيره لجميع المواطنين بالسعر المدعوم وتوسيع منافذ بيعه في أكشاك متخصصة وصالات التدخل الإيجابي.‏
يذكر أن الحكومة أبرمت عقوداً لتأمين احتياجات البلاد على فترات متتابعة التي كانت تؤمن سابقاً من الإنتاج المحلي الذي كان يصل إلى مليوني طن تكفي حاجة الاستهلاك المحلي ويصدر قسم منه، بينما تراجع إنتاج سورية من القمح حالياً، لتتحوّل إلى بلد مستورد للمادة الأهم في الأمن الغذائي للمواطن السوري ليصبح 90% من القمح مستورداً خلال سنوات الحرب.‏


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]