كبير مستشاري ترمب يبحث عن حرب مع "الإسلاميين" و الصين

كبير مستشاري ترمب يبحث عن حرب مع "الإسلاميين" و الصين

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - دولي
03 شباط ,2017  09:45 صباحا






توقفت وسائل إعلام بريطانية عند تصريح سابق لـ ستيف بانون، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب توقع فيه نشوب حربين، واحدة في بحر الصين الجنوبي، وأخرى كبيرة في الشرق الأوسط.
صحيفة "The Guardian" البريطانية أكدت أن بانون قال في لقاء إذاعي في مارس 2016 :"تنتظرنا حرب في بحر الصين الجنوبي، وهي ستندلع بعد 5 أو 10 سنوات ولكن ليس في وقت أبعد من ذلك. ولا يوجد أي شك في هذا الأمر. هم يقيمون جزرا من الرمال ويحولونها إلى حاملات طائرات غير قابلة للغرق، وأيضا ينصبون عليها صواريخهم. وبعد ذلك يأتون إلينا ويقولون مباشرة في وجوهنا - أتعرفون كم هو مهم أن تحفظوا وجوهكم: إن هذا البحر ملكهم منذ قديم الزمان".
وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن "الصينيون لا يثيرون لوحدهم حنق كبير مستشاري ترامب الاستراتيجيين الذي يوصف ببـ (الكاردينال الرمادي) وأحيانا يقال إنه (راسبوتين) البيت الأبيض للتعبير عن نفوذه الكبير في الإدارة الأمريكية الجديدة، بل  المسلمون أيضا يشاركونهم في ذلك.
ونقلت "The Guardian" عن بانون قوله:"لدينا مشكلة مع التوسع الإسلامي وتوسع الصينيين، هم مزودون بدوافع قوية، ووقحون ومتغطرسون. يسيرون إلى الأمام ويعتقدون أن اليهودية والمسيحية الغربية تتراجع"، مضيفا "قد لا يعجب الجميع ذلك، لكن من الجلي أننا نتحرك في اتجاه حرب كبيرة في الشرق الأوسط".
وذكرت الصحيفة البريطانية أن كبير استراتيجيي الإدارة الأمريكية الجديدة كان قد اتهم الصين أيضا بقمع الجماعات المسيحية قائلا :"يوجد شيء واحد يخافه الصينيون أكثر من أمريكا، إنهم يخافون من المسيحية"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن القوات المسلحة الصينية حذرت يوم تنصيب ترامب من إمكانية نشوب حرب بين البلدين، وكتب أحد مسؤوليها على الموقع الإلكتروني للجيش الشعبي أن "حربا ستنشب خلال فترة رئاسة ترامب، وأن اندلاع الحرب ليس مجرد شعار اليوم بل واقعا فعليا".
يشار إلى أن ستيف بانون عيّن في منصب كبير مستشاري الرئيس الأمريكي الاستراتيجيين في 13 تشرين الثاني 2016، وفي 28 من شهر كانون الثاني ضم بأمر رئاسي إلى مجلس الأمن القومي الدائم.


الكلمات المفتاحية: ترامب أمريكا ستيف بانون الصين

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]