"عادل ولميا" زوجان سوريان انفصلا بسبب مرسوم دونالد ترمب

"عادل ولميا" زوجان سوريان انفصلا بسبب مرسوم دونالد ترمب

رابط مختصر


المصدر: عاجل - ترجمة: بشار جريكوس
القسم: مقالات مترجمة
31 كانون الثاني ,2017  16:40 مساء






سلطت وكالة الصحافة الفرنسية الضوء على حالة زوجين سوريين أدى قرار الرئيس اﻷميركي إلى انفصالهما عن بعضهما، قائلة: منذ أسبوعين، حين رأى تأشيرة الدخول إلى أميركا مُلصقةً على جواز سفره، كاد يطير فرحاً: كان ذاهباً لملاقاة لميا التي تزوّجها منذ عام ولم يراها بعدئذٍ.
يقول هذا السوري ذو الـ ٢٥ عاماً، الحاصل على إجازة في الحقوق، في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسيّة يوم الإثنين: "كنت مُبتهجاً جدّاً، أفرك عينيّ وأنظر إلى جواز السفر، لدرجة اعتقدّت فيها لوهلة أنني أحلم".
عادل المقيم في دمشق يضيف: "كان من المفترض أن أسافر في شهر شباط، كنت سعيداً للغاية، لكن المرسوم الذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترمب يوم الجمعة، والّذي يقضي بمنع كل السّوريين من دخول الولايات المتحدة الأميركية، كَسَرَ هذا الحلم".
يتحسّر عادل قائلاً: "لقد كانت صدمة، فالحصول على التأشيرة الأميركية، وهو الشيء الأكثر صعوبة، تحقّق أخيراً، لكنها باتت حبراً على ورق".
وأمام الشكوك التي تلف اليوم احتمال لم الشّمل مع زوجته، والإجراءات المنتظرة من الإدارة الأميركية، يُفضّل عادل قصّ حكايته بأسماء مُستعارة.
لميا، ٢٢ عاماً، تملك جنسيّتين، وتعيش وحدها في نيويورك منذ انفصال والدتها عن أبيها الأميركي.
"كابوس" المرسوم الأميركي يمنع دخول الأراضي الأميركية، لمدّة ٩٠ يوماً، لمواطني 7 بلدان ذات أغلبية مسلمة وصفها دونالد ترمب بأنها منابع "الإرهابيين"، إيران والعراق وليبيا وسورية والصومال والسودان واليمن، في حين لم تُعلّق الحكومة السّوريّة رسميّاً على قرار حظر دخول السوريين للأراضي الأميركية.
وللحصول على الفيزا المُبتغاة، اُضطرّ عادل، خلال سنة كاملة، للذهاب خمس مرّات إلى السفارة الأميركية في لبنان، بسبب إغلاق التمثيّلية الأميركية أبوابها في سورية منذ بداية الحرب في سورية في ٢٠١١.
يؤكّد الشاب السوري بأسىً: "لم أعد أعرف ماذا أفعل الآن. كان من المفترض أن أذهب إلى بلد الأحلام في الأيام القادمة، لكنني ما زلت هنا، أقرأ يوميّاً مواقع الصحف الأميركية على أمل رؤية إعلان مرسوم جديد، وأتّصل بزوجتي لأسألها إذا كان ثمّة شيء جديد، وهي الأخرى مُحبطة، فقد انتظرت عاماً كاملاً بلا نتيجة، يبدو أن المسافة بيننا تبدو بعيدة جدّاً".
يأمل عادل أن يُعلّق تنفيذ المرسوم ولو ليوم واحد.
أحياناً، يغلق عينيه ويتمنّى أن يكون كل ذلك مجرّد "كابوس".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]