الاستخبارات الأميركية "تتهرب" من تهمة تسريب الوثائق السرية عن ترامب

الاستخبارات الأميركية "تتهرب" من تهمة تسريب الوثائق السرية عن ترامب

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - دولي
12 كانون الثاني ,2017  10:39 صباحا






نفى مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جيمس كلابر، تسريب أي وثائق سرية مسيئة للرئيس المنتخب دونالد ترامب.
كلابر أوضح في بيانٍ له أنه لا يعتقد أن المخابرات الأميركية سربت وثيقة أمنية خاصة تقول إن المخابرات الروسية لديها معلومات تضر بسمعة ترامب.
وأكد كلابر أنه تحدث مع الرئيس الأميركي المنتخب أمس الأربعاء وشدد له على أن هذه الوثيقة ليست صادرة عن المخابرات الأميركية، معتقداً أن التسريب جاء من خارج المخابرات وليس من داخلها.
بدورها، كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية هوية كاتب التقرير المسيء عن ترامب.
وأوضحت الصحيفة أن التقرير الذي يفضح "صلات ترامب بروسيا" كتبه المخابراتي البريطاني السابق كريستوفر ستيل، مشيرة إلى أن ستيل يرأس شركة حراسات خاصة في لندن حالياً.
ولفتت الصحيفة أن ستيل يغيب عن بيته الآن ويرفض مقابلة الصحفيين، مشيرة إلى أن التقرير "الكاذب" يخلو من براهين من شأنها تأكيد مزاعم مؤلفه.
يذكر أن ترامب أكد أن معلومات الاستخبارات التي تزعم وجود ملفات روسية ضده هي "أمر اختلقه" خصومه، مقدماً الشكر لوسائل الإعلام الأميركية التي أبدت تشككها من أحد التقارير بشأن تعاملاته مع روسيا.
كان السكرتير الصحفي للرئيس الأميركي باراك أوباما أعلن أن ترامب يخفي معلومات حول علاقاته المالية مع روسيا، مؤكداً أن ترامب وأسرته يستطيعون ان يجمعوا الكثير من الأدلة التي تبين كذب هذه الادعاءات لافتاً إلى السرية التي يخبئها ترامب تزرع الشكوك في الرأي العام الأميركي.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]