بعد مقتل 5 من دبلوماسييها في أفغانستان .. الإمارات "تُحاضر بالشرف"؟

بعد مقتل 5 من دبلوماسييها في أفغانستان .. الإمارات "تُحاضر بالشرف"؟

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - عربي
12 كانون الثاني ,2017  00:18 صباحا






اعتبرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالإمارات أمس الأربعاء، إن "استهداف العاملين في مجال المشاريع الإنسانية يعتبر تطوراً خطيراً، يتطلب من المجتمع الدولي تكثيف العمل لمحاربة التنظيمات الإرهابية التي تسعى إلى تثبيط الجهود الرامية إلى رفع المعاناة عن المدنيين المتضررين من النزاعات والحروب التي تشهدها بلدانهم".

وأعلنت الإمارات الأربعاء مقتل خمسة من أعضاء وفد رسمي إماراتي في قندهار الأفغانية، في تفجير إرهابي مساء الثلاثاء.

وقالت الوزارة في بيان مساء الاربعاء، إن "هذا العمل الإجرامي المدان من كل الشرائع السماوية والقيم الإنسانية، لن يثنيها عن مواصلة جهودها الرامية إلى محاربة الإرهاب والإرهابيين، الذين استهدفوا اجتماعاً لم يحمل لأبناء قندهار سوى الأمل والخير".

وأضافت أن "الإمارات تؤكد أن توحيد الجهود الدولية لمحاربة التنظيمات الإرهابية، بات ضرورة ملحة لاجتثاث هذا المرض الذي يفتك بالمجتمعات في مختلف أنحاء العالم".

وتابعت أن "هذا الإجرام السافر يستهدف العمل الإنساني الذي تقدمه الإمارات لأفغانستان، ويستهدف كل مبادرات الخير التي تعمل على تضميد الجراح، التي خلفتها قوى الشر والتطرف، فالإرهابيون باستهدافهم اجتماعاً مخصصاً لمساعدة أبناء وطنهم يكشفون عن حقيقتهم الإجرامية التي لا تريد الخير والنماء بل تعتاش على القتل والدمار وتشريد الأبرياء".

وأكدت الوزارة أن "مثل هذه الأعمال الإجرامية، لن تؤثر على الجهود الإنسانية للإمارات والهادفة إلى التخفيف من معاناة الشعب الأفغاني، وستواصل تقديم العون والمساعدة لهم في مختلف المجالات، وستستمر الإمارات في حمل رسالة العون الإنساني التي انتهجتها منذ تأسيس الدولة".

وقالت: أن "الإمارات ستواصل حربها ضد كل أشكال الإرهاب والتطرف وستعمل مع الدول الصديقة على محاربة هذه الأفة وتجفيف منابعها المالية والفكرية، لضمان أمن المنطقة والعالم".

لكن فيما يبدو أن الإمارات "تناست" أن تستذكر جرائمها الإرهابية إلى جانب تحالف آل سعود العدواني على اليمن، عندما استهدفت طائراتها وصواريخها بيوت الآمنين ومشافيهم في كل أنحاء اليمن، تناست أن تستذكر كيف استهدفت المدارس وأبادت أحياءاً بأكملها لأجل فقط إجبار الشعب اليمني على القبول بالهارب إلى السعودية "عبد ربه منصور هادي"، لذا لا أحد يظن أن الإمارات تستطيع اليوم أن "تناظر بالعفة"، ويداها ملطخة بدماء المدنيين في اليمن المنكوب.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]