أهالي حماة يشتكون: محال صيانة النقّال غير مرخصة

أهالي حماة يشتكون: محال صيانة النقّال غير مرخصة

رابط مختصر


المصدر: عاجل - محمد أيمن الفاعل
القسم: شكاوى
10 كانون الثاني ,2017  16:47 مساء






يشتكي كثيرون في حماة من عدم جدوى صيانات هاتفهم النقال لدى كثير من محلات الصيانة غير المرخصة في حماة والمنتشرة في الأسواق أو حتى في شوارع عدة أحياء كالقصور وطريق حلب والأميرية والمناخ وغيرها مما لا يحصر عدده.
وأكد أحد مدراء محلات الصيانة المعروفة في مركز المدينة لمراسل شبكة عاجل الإخبارية في حماة أن نحو 90% من العاملين في محلات صيانة النقّال هم إما من أصحاب الخبرات الضعيفة أو يلجؤون للتواصل مع محلات أخرى معروفة أو غير جديرة بلقب الصيانة لخدمة زبائنهم وبالتالي فهم يتقاضون أجوراً بغير وجه حق.
ولفت المصدر في تصريحاته لشبكة عاجل الإخبارية أن لا ترخيص ولا رقابة إطلاقاً على هذه المهنة يحمي زبائنها وممتهنيها على حد سواء، وذلك في ظرف تطورها السريع في مجال قطع الصيانة والبرامج اللازمة لها وتكاليفها لا سيما في مادة المازوت التي تستهلكها المولدات خلال فترة التقنين الكهربائي الطويلة، وأشار المصدر إلى احتيالات كثيرة ترده من محلات لا خبرة في الصيانة لديها قائلاً: "قد راجعني زبون على سبيل المثال -والأمثلة كثيرة- يبلغ ثمن نقاله نحو 80 ألف ليرة سورية فعرضوا عليه بيعه بـ 15 ألف لكون معالجه غير صالح بينما كلفت صيانته حقيقة 5 آلاف ليرة سورية، مضيفاً أن بعض المحال تبيع أجهزة نقّالة أجريت عليه إصلاحات على أنها لم تدخل الصيانة (خلاف الواقع )"، ولفت إلى أن أسعار الصيانة لا يمكن ضبطها لاختلاف أسعار موادها كل فترة وقلة الاستيراد مع الإجراءات الجمركية المعقدة على "حد تعبيره".
يشار إلى أن مصدر المعلومات طلب بشدة عدم التعريف عن اسمه أو اسم محله خوفاً من اتهامه من البعض بعدم المهنية أو الغرور أو نيته إيذاء غيره حسب تعبيره.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]