تبادل للاتهامات بألمانيا في أعقاب تكرار "الاعتداءات الإرهابية" بالبلاد

تبادل للاتهامات بألمانيا في أعقاب تكرار "الاعتداءات الإرهابية" بالبلاد

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
09 كانون الثاني ,2017  02:54 صباحا






اتهم وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزير الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم بألمانيا أمس، بعدم الاستعداد للتعاون في قضايا الأمن والتصدي للإرهاب.
وقال دي ميزير المنتمي لحزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي في تصريحات خاصة لصحيفة "بيلد أم زونتاج" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر الأحد: "حتى وإن كان يبدو أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي أدرك حالياً أهمية موضوع الأمن الداخلي، فإنني غير متأكد للأسف مما إذا كان جميع أعضاء الحزب مستعدون للإسهام في ذلك بإجراءات حاسمة حقاً أم لا".
الجدير بالذكر أن حزب ميركل يكون مع الحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاريا الاتحاد المسيحي بزعامة ميركل، الذي يشكل الائتلاف الحاكم في ألمانيا مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي.
وأشار الوزير الألماني إلى مشروع القانون الموجود لديه والذي ينص على احتجاز الأشخاص المصنفين أنهم "إرهابيين محتملين" وملزمين بالرحيل، وأعرب عن أمله حالياً في أن يكون هناك مشاركة فعالة في تقديم مقترحات ملموسة من جانب الحزب الاشتراكي الديمقراطي.
وأضاف أنه اتفق على إجراء نقاش حول الكثير من النقاط مع وزير العدل الاتحادي هايكو ماس المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي بعد أيام.
وقال دي ميزير: "سأكون سعيداً إذا أحدثنا خطوة إلى الأمام أخيراً بالحصول مثلاً على الصلاحيات المهمة لمكافحة الإرهاب الخاصة بالمكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم، أو فيما يتعلق بتبادل بيانات المسافرين التي اتفقنا عليها سابقاً في أوروبا".
وشدد وزير الداخلية الاتحادي أيضاً، على ضرورة تحسين الأسس القانونية اللازمة لتعزيز مراقبة الأشخاص المصنفين على أنهم "إرهابيين محتملين" والملزمين بالرحيل.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]