مذكرة تفاهم بين هيئة الصادرات وغرفة صناعة حلب

مذكرة تفاهم بين هيئة الصادرات وغرفة صناعة حلب

رابط مختصر


المصدر: عاجل - هناء غانم
القسم: إقتصاد - محلي
08 كانون الثاني ,2017  18:06 مساء






بهدف خلق شراكة حقيقية تخدم المنتج الوطني الموجه نحو التصدير والقيام بأبحاث عن الأسواق الدولية وفرص التصدير المتاحة وقعت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ممثلة بهيئة تنمية ودعم المنتج الوطني والصادرات مذكرة تفاهم مع غرفة صناعة حلب انطلاقاً من دور وزارة الاقتصاد في المساهمة الفعلية باستنهاض الصناعة المتضررة في حلب وإعادة دورها في دعم الاقتصاد الوطني وقد حددت المذكرة مجالات التعاون والعمل المشترك لإعادة إقلاع المناطق الصناعية من خلال وضع خطة نصف سنوية عامة تحدد فيها المناطق والتجمعات الصناعية المراد دعمها من قبل الهيئة.
مدير عام هيئة تنمية ودعم المنتج الوطني والصادرات المهدي الدالي بيّن أن المذكرة تتمحور حول دعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة بإعطائها قروض تشغيلية وترميمية للمنشآت حيث تقع هذه الأعمال على عاتق هيئة ودعم المنتج الوطني والصادرات وتركز المذكرة كذلك على تحديد مهام وواجبات الطرفين فيما يتعلق بالمشاركة في المعارض المحلية والدولية وإقامة دورات تدريبية للصناعيين في حلب تخص التصدير وتقوم غرفة صناعة حلب من جانبها بالتعاون المشترك لتنفيذ خطط الهيئة وإعلام الصناعيين عن كافة المعارض المحلية والخارجية وإعداد جداول للصناعات العاملة في حلب والتي ستعود للعمل كونها هامة وتساهم في دعم الليرة السورية إضافة إلى إعداد دراسة عن كيفية دعم المنشآت الصناعية المتوسطة والصغيرة في المناطق المتضررة في سورية لإعادة دوران عجلة الإنتاج وتقديم دراسة الجدوى الاقتصادية للقروض ومدى حاجة الصناعي لها.
وأشار إلى أن المذكرة تم توقيعها من قبل الهيئة ورئيس مجلس إدارة غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي في حلب خلال زيارة الوفد الحكومي للمحافظة وتم تصديقها من قبل وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية وأن توقيع هذه المذكرة يعد جزءاً من مشروع متكامل أعدته وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية لإعادة دور حلب في دعم الاقتصاد الوطني حيث تم تشكيل لجنة فنية مشتركة بين الهيئة والغرفة لوضع خطة نصف سنوية عامة تحدد فيها المناطق والتجمعات الصناعية المحررة المراد دعمها من قبل الهيئة وبحسب أهمية المناطق والصناعات المراد إعادة إقلاعها وإجراء الدراسات اللازمة لها والإسراع في تأهيل البنى التحتية الضرورية للمدن والمناطق والتجمعات الصناعية والمعامل المهجرة والتعاون على إيجاد أماكن بديلة للمصانع المدمرة والصناعات المهجرة لتمكينها من العمل والحصول على المخصصات الصناعية اللازمة للإنتاج ومنحها مزايا تفضيلية في مجال التصدير وتذليل كافة العقبات.
وبيّنت المذكرة أن الهيئة تقوم بتقديم الدعم المالي لغرفة صناعة حلب للمشاركة في المعارض المحلية والدولية وبما يلبي حاجة الصناعات في محافظة حلب وتخصيص الغرفة بنسبة لا تقل عن 50% من إجمالي مساحات المعرض المراد إقامته وتأمين الحصول على سمات دخول وشحن البضائع وإقامة دورات للصناعيين في حلب في مجال التصدير والتخطيط الاستراتيجي وإدارة الجودة وتأثيرها على التصدير إضافة إلى أنظمة التجارة العالمية وتضمنت المذكرة كذلك دعم الصناعات الاستيراتيجية الكبيرة والمهمة في الأسواق بقروض خاصة حسب الحاجة.
إضافة لذلك أشارت المذكرة إلى أن غرف صناعة حلب تقوم بإعداد جداول للصناعات التي تعمل في حلب والتي يجب أن تعود للعمل كونها هامة وتساهم في دعم الليرة السورية وتجديد هذه المعلومة بشكل دوري.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]