ضربة جوية مؤلمة لـ"فتح الشام" في إدلب .. والفصائل تتهم أردوغان بـ"الخيانة"

ضربة جوية مؤلمة لـ"فتح الشام" في إدلب .. والفصائل تتهم أردوغان بـ"الخيانة"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - محلي
04 كانون الثاني ,2017  05:27 صباحا






 قتل مالايقل عن 25 عنصراً من تنظيم "جبهة فتح الشام" (جبهة النصرة سابقاً) بينهم قادة من الصف الأول الثلاثاء، في غارة استهدفت مركزاً "قيادياً" للتنظيم في محافظة إدلب شمال غربي سورية، في ثاني هجوم يستهدف التنظيم خلال 24 ساعة.

وقال نشطاء موالون للتنظيم الإرهابي وأكده ما يسمّى "المرصد السوري لحقوق الإنسان" الذي يتخذ من لندن مقراً له: "إن طائرات لم يعرف ما إذا كانت تابعة للتحالف الدولي بقيادة واشنطن أم روسية، استهدفت مركزاً رئيسياً لجبهة فتح الشام قرب بلدة سرمدا في ريف إدلب الشمالي الغربي".

وأضافت المصادر، أن الغارة تسببت "بمقتل 25 عنصراً على الأقل من الجبهة، بينهم قيادات كانوا يعقدون اجتماعاً داخل المركز".

 وقضت غارة جوية الاثنين على القيادي في الجبهة "أبو عمر التركستاني"، ورجحت مصادر أن تكون طائرات تابعة للتحالف الدولي هي التي شنت الغارة. فيما لم تُعلن واشنطن مسؤوليّتها عن الاستهدافين حتى اللحظة.

وكان التركساني يعد أحد أبرز المرشحين لتولي ما يسمى رئيس مجلس شورى المسلحين في الاندماج المرتقب بين المجموعات المسلحة شمال سورية.

وقبل نحو ثلاثة أشهر، مقتل قياديون بارزون في الجبهة، إثر استهداف اجتماع لهم، بغارة جوية يُعتقد أنها روسية شمالي سورية.

ومنذ أمس، تدور حالة من التخبّط في صفوف التنظيمات الإرهابية التي اتهمت "أحرار الشام" تارةً بإعطاء إحداثيات عن موقع فتح الشام لاستهدافه، وتارةً أخرى تتهم "الجيش الحر" على أنه له سوابق في إعطاء إحداثيات للتحالف الدولي عن مواقع خصومه، إلا أن الأصوات الأعلى هي ضد النظام التركي، على أنه هو من أعطى التفاصيل عن مواقع تنظيم "فتح الشام"، ما يدل على أن التنظيم الإرهابي مدعوماً منه بمعرفة كافة الفصائل الإرهابية في إدلب.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]