روسيا تشرف على إعادة العلاقات السورية ـ التركية والأخيرة نادمة على سياستها السابقة!

روسيا تشرف على إعادة العلاقات السورية ـ التركية والأخيرة نادمة على سياستها السابقة!

رابط مختصر


المصدر: علي مخلوف
القسم: مقالات
02 كانون الثاني ,2017  17:39 مساء






لم يكن الاجتماع الذي انعقد في موسكو وجمع ثلاثة قوى هي روسيا وإيران وتركيا سوى تمهيداً لمرحلة مقبلة يرسمها الروس وتنفذها الأطراف الإقليمية راضيةً، تم استبعاد الأميركي فبادر الأخير بحزمة قرارات تخريبية هدفها إحراج إدارة ترامب الجديدة ووضع العراقيل في طريقها.
لقد قامت الإدارة الأميركية الأوبامية بتوقيع مشروع قانون يسمح بتوريد الأسلحة المضادة للطيران إلى الجماعات المسلحة، كما أنها سحبت بعض القطع البحرية من البحر المتوسط، وطردت دبلوماسيين روس، وأصدرت تصريحات كانت تتحاشى إصدارها قبل نهاية ولاية أوباما عندما كانت تحاول تحقيق إنجاز سياسي فشلت عنه.
بالعودة إلى تداعيات لقاء موسكو الذي جمع كلاً من الروسي والإيراني والتركي، فقد صرح نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جانيكلي بأن تجارة بلاده مع سورية والعراق ستكتسب زخماً في العام المقبل، مضيفاً أن اتفاق وقف إطلاق النار في سورية، الذي جرى التوصل إليه حديثا سيمهد الطريق أمام "التطبيع" في المنطقة.
كلام المسؤول التركي يؤكد بأن الاتفاق الروسي ـ التركي ـ الإيراني سيقود إلى تغيير ملحوظ بالسياسة التركية تجاه الملف السوري، صحيح أنه لن تكون هناك مواقف إيجابية سريعة بهذا الشأن لكنها ستُترجم بشكل غير مباشر، إذ ما معنى كلمة تطبيع التي تحدث عنها جانيكلي في المنطقة؟ هناك علاقات بين تركيا وكل من الأردن والسعودية وبعض العلاقات مع العراق فضلاً عن علاقات تركيا بالخليج، بالتالي فإن التطبيع الذي قصده التركي هو مع سورية، كونها البلد الوحيد الذي انقطعت العلاقات معه بشكل كامل وتحولت من صفر مشاكل وعلاقات ممتازة إلى حالة عداوة وخصومة وحرب.
على ما يبدو فإن الروس أخذوا على عاتقهم مهمة إعادة أنقرة إلى المركب الصحيح، مستغلةً سوء علاقات تركيا بأميركا، وخوفها من القوة الكردية، والتهديدات الإرهابية، وتفاقم المشكلات الأمنية، وسوء الأحوال الاقتصادية.
وبحسب مصادر في السفارة الروسية بدمشق فإن موسكو تعمل بجدية لحمل أنقرة على العودة إلى سياستها القديمة تجاه سورية ما قبل العام 2011، وأضاف المصدر أن دمشق ومسؤوليها لا سيما الدبلوماسيين يبدون شكوكهم حول تركيا التي لا يمكن الوثوق بها بعد أن فتحت دمشق كل أبواب التعاون والصداقة مع أنقرة لتقوم الأخيرة بتوجيه طعنة في الظهر لعاصمة الأمويين، لكن على الرغم من ذلك فإن الحكومة السورية لا تمانع عودة العلاقات تدريجياً، لكن بشروط محددة ستعمل روسيا على ضمان تطبيقها في حال وافق الأتراك عليها، فيما ستعمد تركيا إلى السعي لحفظ ماء وجهها وعدم إظهار نفسها كالمخطئة النادمة.
أن يكون كلام كهذا صادر عن مسؤول رفيع برتبة نائب رئيس مجلس وزراء تركيا، فإنه دلالة أكيدة على أن المجهود الروسي مع أنقرة بدأ يؤتي أكله، فيما قال مراقبون اقتصاديون لفارس إن أنقرة بأمسّ الحاجة لعودة العلاقات مع دمشق، فالتاريخ أثبت أن كل الدول المجاورة لسورية لم تكن بخير حالٍ اقتصادياً عندما كان تتأزم العلاقات مع الشام، والأتراك الذين كانوا يتمتعون بمميزات كبيرة في سورية قبل الأزمة باتوا يحنون لتلك الأيام الخوالي، وهو ما دفع هذا المسؤول للتلويح بما قاله وإرسال رسالة غير مباشرة للأصدقاء والخصوم بأن تركيا لم يعد من مصلحتها بعد الآن الاستمرار في القطيعة والعداء لسورية، لا سيما بعد فشل الرهان على إسقاط القيادة السورية وتحول هذا الحلم إلى مجرد سراب تبخر على أرض الواقع، لا سيما بعد انتصار حلب، وإصرار حلفاء دمشق على نصرة حليفتهم حتى النهاية ودون مساومة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]