لوموند: تحرير حلب هز النظام الدولي وأظهر عجز الغرب أمام روسيا

لوموند: تحرير حلب هز النظام الدولي وأظهر عجز الغرب أمام روسيا

رابط مختصر


المصدر: عاجل - ترجمة: بشار جريكوس
القسم: مقالات مترجمة
26 كانون الأول ,2016  15:42 مساء






ذكرت صحيفة "لوموند" الفرنسية أن تحرير حلب مثل نقطة انعطاف هامة أدت لتأرجح النظام الدولي، لكونها أظهرت العجز الغربي أمام روسيا، كما لم يظهر من قبل من انهيار جدار برلين.
الصحيفة الفرنسية في مقال لها بعنوان "حلب دروس مأساة"، أشارت إلى أن الفيتو الروسي الصيني اﻷخير على المشروع الفرنسي في مجلس اﻷمن أظهر فشل إدارة أوباما، وزعزع نظام الأمم المتحدة الّذي شُلّ، كما في أسوأ لحظات الحرب الباردة، مستشهدة بكلام السفير الفرنسي في اﻷمم المتحدة فرنسوا ديلاتر: "يُخشى أن تصبح حلب قبر الأمم المتحدة".
الصحيفة تطرقت في مقالها إلى خارطة التحالفات والتكتلات السياسية الدولية من خلال الحديث عن هيمنة روسية صينية على العالم، إذ تبدو هاتان الدولتان، بحسب الصحيفة، "أكثر عزماً على فرض نفسيهما بكل الطرق، من بينها القوّة، أمام غربٍ حائرٍ ومُقسم. فسيطرة روسيا على شبه جزيرة القرم في ربيع عام ٢٠١٤ هو دليل على اتّباع تلك السّياسة، إذ إن ضم أرض أوروبيّة بالقوّة يُعدّ حدثاً فريداً لم يحدث منذ عام ١٩٤٥. 
ونقلت الصحيفة عن برنارد بادي، الأستاذ في معهد العلوم السياسية في باريس: "إنها نهاية عالم ما بعد ١٩٨٩، عالمُ حكمٍ غربي كان يتّخذ قرارته حول كل المسائل وكان يقدّم نفسه كنموذج يُحتذى به"، مُشيراً أن "عقيدة انتظار المسيح المخلّص مزروعة في خيال الغرب لدرجة تجعل كل شخص ينصعق عندما يجد نفسه عاجزاً أمام مآسي شعب".
وأوضحت صحيفة "لوموند" أن مبدأ التدخل في شؤون الدول اﻷخرى عن طريق القوة لم يعد صالحاً مستشهدة على ذلك بحرب العراق التي أفقدت فعلاً مصداقيّة هذه التدخلات، إضافة إلى الفشل الذريع التي منيت به القوات العسكرية المتواجدة في أفغانستان والعراق وليبيا لما خلفه من فوضى عارمة. وهو مايفسر الحذر الغربي.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]