سيريتل تكرم باسل الخطيب وفريق العمل المشارك بفيلم "الأب" خلال العرض الأول

سيريتل تكرم باسل الخطيب وفريق العمل المشارك بفيلم "الأب" خلال العرض الأول

رابط مختصر


المصدر: عاجل - هاني رعد
القسم: فنون - محلي
23 كانون الأول ,2016  13:53 مساء






استقبلت سينما سيتي بدمشق أمس عرضاً خاصاً للفيلم الروائي الطويل "الأب" للمخرج باسل الخطيب والذي تكرم هو وفريق العمل المشارك برعاية شركة سيريتل.
الخطيب وفي تصريح لإذاعة نينار، أشار إلى أنه بتكريم سيريتل للقائمين على إنجاز الفيلم والذي يعبر عن التكامل بين الجهات المعنية سواء المنتجة للفيلم في إشارة منه إلى المؤسسة العامة للسينما أو رعاية سيريتل للعمل لافتاً إلى أنه يشكل مكسباً للطرفين في المرتبة الأولى لصانعي العمل وأيضاً للمؤسسة.
وتابع الخطيب خلال تصريحه: "في النهاية نعمل جميعاً تحت مظلة الوطن، عنوانها الأكبر سورية وأن أي عمل فني سينمائي سوري من مصلحتنا أن نتعاون جميعاً لإبرازه وإعطائه حقه من الاهتمام".
ورأى الخطيب أن ما لمسه من انطباعات وجدانية لدى قسم كبير ممن شاهدوا العرض الأول للفيلم وتفاعلهم مع إحداثه وشخصياته مشيراً إلى أنه بحد ذاته إنجاز للفيلم ومؤشر لنجاحه.
وأوضح مخرج فيلم "الأب" أن إنتاج أفلام عن تداعيات الحرب على سورية هو ليس استثماراً للأزمة وإنما تعبير عن واقع الحال الذي يعيشه السوريون"، مشيراً إلى أنه من الصعب في أعمال فنية وسينمائية أن يتمكن المخرجين من عكس الواقع لأن المأساة على أرض الواقع هي أبشع بكثير من أن يستطع أي فيلم أن يعبر عنه.
وفي ذات السياق، كشف الخطيب أن قصة الفيلم تقوم على شخصيات رئيسية مرتبطة بالسوريين الحقيقيين وهو ما عبر الأب بطل الفيلم عنه بقوله في نهاية الفيلم: "هذه بلدنا وإن الإرهابيين سيرحلون ونستعيد حياتنا".
بدورها، أكدت المسؤولة الإعلامية في شركة سيرتيل نوار إبراهيم أن الشركة للفن السوري ونجومه ولاسيما في الظروف الراهنة إيماناً منها بأنه جزء حقيقي فاعل في المجتمع بكل المجالات والنواحي الإنسانية لإيصال الرسالة للعالم بأكمله بأن السوريين مبدعون ومتميزون رغم كل الظروف.
من جهته، أوضح الفنان أيمن زيدان أن إنجاز الفيلم يؤكد الإصرار على ثقافة الحياة ومواجهة ثقافة الموت في ظل الحرب التي تتعرض لها سورية، لافتاً إلى الدور المنوط بالفنانين السوريين في مقاربة الواقع، ومشيراً إلى أن الأفلام التي تؤرخ الواقع في هذه الظروف ستؤرخ آلام السوريين ومعاناتهم جراء الإرهاب.
من جانبه، أعرب الموسيقار سمير كويفاتي شكره لشركة سيرتيل على دعمها للفن السوري مصرحاً: "نطمح من خلال هذا العمل الذي قدمناه للوصول إلى السينما العالمية عبر الموسيقا التصويرية"، مؤكداً أن السينما السورية بخير بدليل أنها قدمت رغم الحرب التي تشن عليها ستة أفلام لافتاً إلى أنه شارك بثلاثة منها.
فيلم "الأب" من إخراج باسل الخطيب وسيناريو وحوار وضاح وباسل الخطيب ومدته 110 دقائق يروحي حكاية لمعاناة بلدة سورية يطولها الإرهاب التكفيري بكل جرائمه وممارساته حيث عرض الخطيب عبر كاميرته بصورة مباشرة جزءاً مما تعرض له مواطنون سوريون على يد تنظيم "داعش" الإرهابي من جرائم الإعدام الهمجية والعلنية والتشنيع بالجثامين والاغتصاب وسعيهم المحموم لبث فكرهم الموغل في الوحشية في أذهان أطفال وناشئة لاستخدامهم أدوات في تحقيق مخططاتهم.
ويتطرق الفيلم للحديث عن الجندي العربي السوري الذي يأبى الهزيمة ويدافع عن أرضه ووجوده رغم كل الظروف والمشاعر الداخلية التي تختلج في صدره وصولاً إلى حبكة الفيلم الأساسية وهي شخصية الأب التي يؤديها النجم أيمن زيدان الذي يحاول بشتى السبل إنقاذ عائلته من إجرام إرهابيي "داعش" ويحاول إقناع الشباب في البلدة ألّا ينجروا وراء فكره المتطرف ويتعرض في سبيل ذلك لمخاطرات وتضحيات عدة.
ويعد فيلم "الأب" هو التعاون الثاني بين سيرتيل والمخرج باسل الخطيب بعد فيلم "سوريون" الذي حصد من خلاله جائزة أفضل مخرج عربي في مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي وجائزة لجنة التحكيم الخاصة كأفضل فيلم في المهرجان الدولي لسينما المقاومة بطهران.
ويشارك في الفيلم روبين عيسى ويحيى بيازي وعلاء قاسم وعامر علي وحلا رجب ورنا كرم وجمال شقير وجابر جوخدار وعلي إبراهيم وأسيمة أحمد وخلود عيسى وجانيار حسن وسعيد عبدالسلام ووفاء العبد الله ودينا خانكان ووائل أبوغزالة ونادين الشعار وسومر إبراهيم وفاتح سلمان ووائل شريفي ونور رافع ورشا رستم وغادة قاروط ويامن حيدر وسلمى سليمان ومحمد زرزور بالاشتراك مع أحمد رافع ورامز عطا الله وضيفة الشرف وفاء موصللي.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]