المقداد وجابري أنصاري: انتصار حلب نقطة تحول باﻷزمة السورية

مقالات متعلقة

المقداد وجابري أنصاري: انتصار حلب نقطة تحول باﻷزمة السورية

رابط مختصر


المصدر: عاجل ـ سانا
القسم: سياسة - محلي
21 كانون الأول ,2016  21:35 مساء






بحث نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد اليوم مع مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية حسين جابري أنصاري والوفد المرافق سبل تطوير العلاقات الاستراتيجية في مختلف المجالات بين البلدين وذلك في إطار الاجتماعات السياسية الدورية التي تعقد في دمشق وطهران.
وقدم المقداد عرضاً عن آخر التطورات السياسية التي شهدتها سورية والمنطقة عموماً والإنجازات التي حققها الجيش العربي السوري في مكافحة الإرهاب والتي كان آخرها تحرير مدينة حلب، معرباً عن تقديره للدور الإيراني المساند لسورية وشعبها والداعم لها سياسياً واقتصادياً.
وعبر مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والإفريقية عن أهمية الانتصار الذي حققه الجيش بتحرير حلب وإعادتها إلى كنف الدولة السورية، مؤكدا أنه "نقطة تحول في تاريخ الأزمة السورية"، وأن هذا الانتصار تم تحقيقه في البعدين السياسي والعسكري وعزز الموقف الراسخ للبلدين في عزمهما على محاربة آفة الإرهاب.
وعرض جابري أنصاري خلال الاجتماع آليات التنسيق بين البلدين فيما يخص التطورات السياسية وخاصة ما يتعلق منها بنتائج اجتماع موسكو الثلاثي بين إيران وروسيا وتركيا والذي عقد في موسكو يوم أمس.
وفي تصريح للصحفيين أكد المقداد أن زيارة الوفد الايراني تحمل طابعاً مهماً بعد تحرير مدينة حلب من الإرهاب والانتصار على كل من يدعم وساهم في تمويل وتسليح الارهابيين، معرباً عن ثقته بالقضاء على الإرهاب كاملاً أينما وجد على الأراضي السورية، مضيفاً إن "التاريخ تغير فيما يتعلق بمرحلة قبل وبعد الانتصار في حلب".
فيما لفت جابري أنصاري إلى أن حل الأزمة السورية يرتكز على عاملين أساسيين، الأول المواجهة القصوى لكل المجموعات الإرهابية، والثاني العودة إلى تحقيق إرادة الشعب السوري الحرة والمستقلة من خلال حوار داخلي سوري سوري، مؤكدا أنه لا يحق لأي دولة من الدول الغربية أن تقرر مصير سورية نيابة عن شعبها.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]