فيلم الأب.. جديد باسل الخطيب في سينما سيتي

فيلم الأب.. جديد باسل الخطيب في سينما سيتي

رابط مختصر


المصدر: عاجل
القسم: فنون - محلي
19 كانون الأول ,2016  15:15 مساء






ستشهد صالة سينما سيتي يوم الخميس 22/12/2016 العرض الخاص للفيلم السينمائي "الأب" لمخرجه باسل الخطيب صاحب الثلاثية السينمائية (مريم – الأم – سوريون) التي حققت نجاحاً كبيراً في السنوات الثلاث الماضية ونال عنها جوائز محلية ودولية، ليكون فيلم الأب رابع عمل للخطيب من إنتاج المؤسسة العامة للسينما.

العرض يأتي برعاية شركة سيريتل في ثاني تعاون لها مع المخرج الخطيب بعد فيلم "سوريون" الذي حصد عنه جائزة أفضل مخرج عربي في مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي وجائزة لجنة التحكيم الخاصة كأفضل فيلم في المهرجان الدولي لسينما المقاومة بطهران.

وعن سبب دعم سيريتل اليوم لفيلم "الأب" و"سوريون" سابقاً وضّح الأستاذ فراس المرادي مدير وحدة الترويج والعلامة التجارية في شركة سيريتل قائلاً: "لسورية سنبقى.. ومعاً سَنقِف.. ولأن سورية ستبقى خالدةً بتاريخها وبأعمالها الفنية.. شركة سيريتل تدعم الأفلام الوطنية والكفاءات الإخراجية".

وعن رعاية شركة سيريتل للفيلم قال الأستاذ باسل الخطيب: "ما تقدمه سيريتل من دعم ورعاية للنشاطات السورية المتميزة.. فنيةً كانت أم رياضية أم تكنولوجية.. مبادرة مهمة جداً يُشكرون عليها جزيل الشكر فإن أي شخص يعمل بجهد وتعب وحب سيكون سعيداً بما يقدّم لكنه سيكون أكثر سعادة عندما يرى أن عمله يلقى الاهتمام والتقدير، سيريتل بدعمها وتكريمها للفن والفنانين تمنحهم رغبة أكبر بالتمسك بعملهم وتطويره وبالتالي يصبحون أكثر قدرة على العطاء. في فيلم الأب كان تعاوني الثاني مع سيريتل وأتمنى أن يتكرر في العمل القادم وكلي رغبة بأن يتطور ليصبح في المستقبل إنتاجاً حقيقياً من سيريتل لصنع عمل سينمائي".

تدور أحداث الفيلم عن أب يبذل كل ما باستطاعته لينجو وعائلته من الموت والحصار الذي يفرضه تنظيم "داعش" الإرهابي على البلدة التي يقطنون فيها.. تتوالى الأحداث والمواقف.. يفشل مرة وينجح مرة أخرى ليكون في النهاية الحدث الأهم الذي يقوم به الأب والذي يجسد شخصيته الفنان أيمن زيدان".
فيلم الأب بطولة الفنان الكبير أيمن زيدان وعدد من النجوم السوريين ومنهم: روبين عيسى، يحيى بيازي، علاء قاسم، جابر الجوخدار ووفاء موصللي كضيفة شرف وغيرهم.
سيناريو وحوار: د. وضاح وباسل الخطيب والموسيقى التصويرية للأستاذ سمير كويفاتي، وأحمد عبدالله في التصوير وباسل عبد الله في إدارة الإنتاج.
تم تصوير الفيلم في تلكلخ، الزارة، مشتى الحلو، وبعض القرى المجاورة لقلعة الحصن واستمر لمدة خمسة أشهر تقريباً.

ينتظر الجمهور مشاهدة عمل مليء بالأحاسيس المرهفة، الأحداث المؤثرة، الجمال في الصورة والنص وكل العناصر الفنية التي اعتدنا على التأثر بها ورؤيتها في أعمال المبدع باسل الخطيب.
 


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]