بعد "صفنة" طويلة لعرقلة انتصارات حلب.. فرنسا تجمع مجلس الأمن

مقالات متعلقة

بعد "صفنة" طويلة لعرقلة انتصارات حلب.. فرنسا تجمع مجلس الأمن

رابط مختصر


المصدر: عاجل - وكالات
القسم: سياسة - محلي
18 كانون الأول ,2016  10:20 صباحا






يجتمع اليوم مجلس الأمن الدولي للتصويت على مشروع قرار يقضي بنشر مراقبين أمميين، بزعم مراقبة عمليات الإجلاء من المناطق الشرقية في حلب وحماية المدنيين.
فرنسا تقدمت بمشروع القرار زعماً منها بأن عمليات إجلاء المدنيين يجب أن تكون طوعية، وإلى الوجهة النهائية التي يختارونها، مدعية ضرورة توفير الحماية لجميع المدنيين الذين يختارون أو يضطرون إلى الإجلاء وأولئك الذين يختارون البقاء في ديارهم.
ويطالب مشروع القرار الأمم المتحدة بإعادة نشر عاملين تابعين لها في المجال الإنساني لتنفيذ مراقبة ملائمة و"محايدة"، ومتابعة مباشرة على الأرض لعمليات الإجلاء من شرق حلب، إضافة إلى نشر أفراد إضافيين إذا لزم الأمر، ويحث كل الأطراف على إتاحة دخول المراقبين على الفور بسلام ودون عوائق.
كما يدعو المشروع أيضاً كل الأطراف السماح بالوصول الكامل والفوري وغير المشروط والآمن دون عوائق للأمم المتحدة وشركائها التنفيذيين من خلال أقصر الطرق في مختلف أرجاء سورية، وتقديم تقرير إلى مجلس الأمن بشأن تنفيذ القرار في غضون خمسة أيام من إقراره.
وكان المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين قد أعلن أن نشر مراقبين في حلب خلال يومين أو ثلاثة أيام أمر غير واقعي لأن ذلك يستغرق أسابيع، لافتاً إلى أن المقترحات الفرنسية المطروحة على مجلس الأمن تثير تساؤلات، معيداً إلى الأذهان أن الولايات المتحدة أصرت قبل ثلاثة سنوات على سحب المراقبين الأمميين من سورية، موضحاً أن نشر 300 مراقباً في ذلك الوقت استغرق بضعة أسابيع.
يذكر أن الجيش العربي السوري علق عملية إجلاء الميليشيات المسلحة وعوائلهم من شرق حلب، لعدم احترامهم شروط الاتفاق الهادف إلى إخراج آلاف السكان العالقين في ظروف مأساوية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]