لقاء بين أثيبوبيا ومصر في أبو ظبي لـ"حماية التراث الثقافي المهدد"

لقاء بين أثيبوبيا ومصر في أبو ظبي لـ"حماية التراث الثقافي المهدد"

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - عربي
02 كانون الأول ,2016  00:35 صباحا






وصل العاصمة الإماراتية أبوظبي مساء أمس الخميس رئيس وزراء إثيوبيا هايلي ماريام ديسالين، وذلك بعد ساعات من وصول الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، التي تشهد العلاقات بين بلديهما توتراً مؤخراً، في مؤشر على وساطة إماراتية بين مصر واثيوبيا.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، إن "ديسالين" وصل أبو ظبي "للمشاركة في مؤتمر حماية التراث الثقافي المهدد، الذي تنطلق فعالياته غداً ويستمر لمدة يومين في قصر الإمارات بأبوظبي".

و"مؤتمر أبوظبي لحماية التراث الثقافي المعرض للخطر"، يقام على مدار اليوم الجمعة وغداً السبت بقصر الإمارات، تحت رعاية منظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة (يونسكو)، وبمبادرة فرنسية – إماراتية، ويشارك فيه قادة وزعماء عدد من بلدان العالم وجهات ومؤسسات تمثل 40 دولة معنية بالحفاظ على التراث.

وفي وقت سابق من أمس، وصل السيسي إلى الإمارات في زيارة تمتد ليومين، يبحث خلالها العلاقات الثنائية والمشاركة في فعاليات العيد الوطني الـ 45 للأخيرة.

وتصدرت القضايا العربية، والعلاقات المشتركة، مباحثات أجراها الرئيس المصري، مع ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، عقب وصوله، بحسب بيان سابق للرئاسة المصرية.

ولم يتم الإعلان رسمياً عن عقد لقاء مرتقب بين السيسي وديسالين خلال وجودهما في الإمارات.

وتوترت العلاقات بين مصر وإثيوبيا مؤخراً في أعقاب اتهام أديس أبابا، مؤسسات رسمية مصرية بـ"دعم المعارضة المسلحة" في إثيوبيا بهدف منع الأخيرة من بناء سد النهضة، الذي تتخوف القاهرة من تأثيره على نصيبها من مياه نهر النيل.

ونفت مصر مراراً الاتهامات الإثيوبية، وقالت إنها "تحترم السيادة الإثيوبية"، ولا تتدخل في شأنها الداخلي، مشيرة إلى أنها تجري اتصالات مع أديس أبابا لوقف محاولات الإضرار بعلاقات البلدين.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف في بيان، إن "السيسي عقد جلسة مباحثات موسعة مع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لدى وصوله الإمارات".

وبحسب البيان، شدد بن زايد على أهمية: "ما تمثله الزيارة من فرصة للتنسيق والتشاور المستمر بين مصر والإمارات، إزاء مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وذلك في ضوء المخاطر التي تتعرض لها المنطقة".

وأضاف يوسف أن "الرئيس (السيسي) أعرب عن اعتزاز مصر بما يربطها بدولة الإمارات، من روابط أخوة وتعاون وثيقة تُعد مثالاً للتعاون الاستراتيجي بين الدول العربية".

وأكد السيسي وفق البيان، أن "المرحلة الراهنة التي تمر بها المنطقة تتطلب تكثيف التنسيق لمواجهة التحديات المشتركة القائمة".

وتطرقت مباحثات السيسي وبن زايد، إلى "المستجدات العلاقات الإقليمية والدولية في الشرق الأوسط، وعلى رأسها جهود مكافحة الإرهاب والأوضاع في سورية وليبيا واليمن، فضلاً عن تطورات القضية الفلسطينية".

وتأتي الزيارة، بعد 3 أسابيع من دعوة "لم الشمل العربي" التي اتفقت مصر والإمارات عليها، أثناء زيارة ولي عهد أبو ظبي، للقاهرة في 10 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]