الشرطة الفرنسية تلقي القبض على مشتبه به في الهجوم على دار المسنين

الشرطة الفرنسية تلقي القبض على مشتبه به في الهجوم على دار المسنين

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: سياسة - دولي
26 تشرين الثاني ,2016  00:27 صباحا






تمكّنت السلطات الفرنسية مساء أمس الجمعة، من اعتقال رجل في السابعة والأربعين من العمر مطلوب للتحقيق في مقتل موظفة في دار للرهبان المسنين، في هجوم غير مرتبط بـ"الإرهاب".
وقال النائب العام في مونبلييه كريستوف باريه لوسائل الإعلام: إن الاعتقال جرى "من دون حوادث" وسيوضع المشتبه به رهن الاحتجاز.
وأوضح مصدر مقرب من التحقيق، أن الرجل الأب لطفلين كان خدم في قوات المظليين لكنه لم يكن جندياً محترفاً، وكان يعمل "قبل فترة طويلة" في دار المسنين هذه، وهو من دون عمل ثابت ويكسب حياته من تصليح الدراجات خصوصاً.
وكان كريستوف باريه قال: "نتجه نحو خيط محلي في التحقيق، نحو شخص على علاقة بدار العجزة للرهبان"، واستبعد أي عمل ارهابي مؤكداً "عدم وجود دليل يسمح بربط الوقائع بالإرهاب الإسلامي".
وتشهد فرنسا منذ نحو سنتين موجة من الاعتداءات الجهادية غير المسبوقة، أوقعت 238 قتيلاً بينهم كاهن ذبح أثناء إحيائه قداساً في نهاية تموز في سانت-إتيان-دو-روفريه قرب روان.
ووجه العثور على سيارة قرب المكان المحققين، إلى هذا الرجل الذي يسكن على بعد 12 كم من دار العجزة.
وكان أكثر من مئة شرطي بحثوا عن الرجل المقنع والمسلح الذي اقتحم مساء الخميس دار "لي شين فير" للرهبان والراهبات المسنين في مونفيرييه-سور-ليه قرب مونبولييه.
وتستقبل دار العجزة حوالي ستين من الرهبان والراهبات الذين ينتمون إلى جمعية للمرسلين الكاثوليك من أوروبا وأفريقيا وآسيا، عددهم أكثر من ألف من كهنة وعلمانيين.
وكانت المصادر قالت استناداً إلى عناصر التحقيق الأولية: إن "رجلاً وحيداً مقنعاً ويحمل سكيناً وبندقية قصيرة الماسورة، اقتحم دار المسنين".
كما قال باريه: "قرابة الساعة 22.00 (21.00 ت غ)، اتصلت امرأة تعمل في الدار بمركز الدرك لتبلغ بأن رجلاً هاجمها، مضيفاً أن عناصر الدرك عثروا على المرأة "سالمة لكنها مصابة بصدمة كبيرة"، فيما أوضح مصدر مطلع على الملف أنها موظفة في الدار قام المهاجم بتكبيلها وتكميمها، لكنها تمكنت من الإفلات من قيودها وأطلقت الإنذار.
وقال النائب العام: إن عناصر الدرك عثروا لدى وصولهم، على امراة مقتولة من غير أن يوضح كيفية قتلها. وذكر مصدر مطلع على التحقيق، أنه بعدما كبّل المرأة قتل الرجل الموظفة الثانية بالسلاح الأبيض.
وتم التحقق من سلامة جميع نزلاء الدار الـ59. وقال باريه: "تثبت عناصر الدرك من سلامة جميع النزلاء الجسدية ومن وجود كل منهم"، مضيفاً: "لم يجرح أي منهم ولم يتعرض لسوء معاملة جميع النزلاء سالمون".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]