الشتاء يفتح أبوابه على ندرة أدوية الالتهابات في حماة

الشتاء يفتح أبوابه على ندرة أدوية الالتهابات في حماة

رابط مختصر


المصدر: عاجل - محمد أيمن الفاعل
القسم: محليات
11 تشرين الثاني ,2016  21:18 مساء






طالب كثير من صيادلة حماة إيجاد حل لتوفير المضادات الحيوية (أدوية الالتهابات) نظراً لندرتها لا سيما خلال شهر مضى و حتى الآن و خاصة أدوية الأطفال منها.
وقال الدكتور الصيدلاني خالد الدان لشبكة عاجل الإخبارية إنّ أكثر الأدوية المفقودة هو الأوغمانتين بعياريه إضافة للأموكسيكلاف "شراب" بكافة العيارات و"أوغماسيل" "حب وشراب" بكافة العيارات والأموكسام "شراب" ومشابهاته في ظرف دخول الشتاء بما يحمله من أمراض الالتهابات عامة والكريب وما يرتبط بها، مشيراً إلى أنّ الأدوية تلك تعود إلى شركات في حمص ودمشق وليس في حلب غير المستقرة ناقلاً عن الموزعين أنّ تسعيرة وزارة الصحة لم تعد تغطي التكلفة على حد قول الشركات المنتجة.
في السياق أكد أمين سر نقابة الصيادلة بحماة الدكتور الصيدلاني أيمن شاكر ندرة أدوية الالتهابات وبدائلها أيضاً موضحاً أنّ تلك الأدوية لا شركة لها في محافظة حماة وتبدو الحاجة ماسة لها عازياً الأمر، حسب رأيه، لارتفاع سعر المواد المستوردة الداخلة في تصنيعها واستحالة قيام شركات الأدوية بالبيع بثمن غير مرض لها كهامش ربحي، على حين برر مسؤول مستودع ألفا للأدوية في حماة ندرة شرابات الأدوية عموماً والالتهابات خصوصاً بتوقف استجرار العبوات الزجاجية من شركة الزجاج بحلب إثر الأحداث الجارية فيها الآن، مشيراً إلى أنّ أدوية الالتهاب الزجاجية تكلف عبوتها 100 ليرة سورية استيراداً للمعمل، أمّا الحبوب فلم يعد هناك أرباح حقيقية في حالة استيراد المواد الأولية، لافتاً إلى أنّ حلب كانت تغطي من 70 حتى 75 % من الحاجة الدوائية لحماة.
بالمقابل اشتكى بعض الصيادلة من أنّ كثيراً من مستودعات الأدوية لا تعطي صادات حيوية وكذلك أدوية أخرى مطلوبة إلّا إذا قبل الصيدلي بشراء أدوية أخرى معها قد تتوفر عنده أو لا يحتاجها كثيراً، حيث أنها تعطي سللاً دوائية فيها ما يحتاج بعضه الصيدلي و لا يحتاج البعض الآخر.
ولدى سؤال طبيب الأطفال نضال الخاني قال إنَّ بدائل مركب الأوغمانتين متوفرة وإن كانت ليست بذات التركيب، أمّا طبيب الأطفال كمال الحاج زين فعبر أنّ هناك بدائل لهذا الدواء مقبولة ولو بغير ذات التركيب مثل (سيفالو سبورينات )، فيما يصرّ عدد من الصيادلة على أنه حتى البدائل قليلة العدد لدى كل صيادلة حماة.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]