العبادي.. والثعبان التركي

العبادي.. والثعبان التركي

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: متابعات وصحف
14 تشرين الأول ,2016  05:33 صباحا






البناء - نظام مارديني

تصاعدت مواقف العدوانية التركية تجاه العراق في الأيام الأخيرة، لاسيما بعد تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التي خرجت عن اللياقات الدبلوماسية بتهجّمه على رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى أن تحدث عن مستقبل العراق والموصل وكأنه وصيٌّ على الشعب العراقي، ويحدد مَنْ يسكن المدينة وكيف تكون خرائطها!؟

إن التصعيد الأردوغاني لتشريع احتلال قواته أراضيَ عراقية لا يُفهم منه سوى أنه تجاوز على السيادة رغم انه يحمل في طياته تهريب ما تبقى من قيادات وعناصر داعش في الموصل باتجاه سورية لتجميعهم في دير الزور وتدمر، بحسب ما كشفه مصدر عسكري دبلوماسي روسي يقوله إن الأجهزة الخاصة الأميركية والسعودية، اتفقت على السماح لمسلحي داعش بالخروج الآمن من مدينة الموصل قبل اقتحامها، لينقل تسعة آلاف مسلح منهم إلى سورية للسيطرة على دير الزور وتدمر.

لا، لن يسمح العراق بالتقسيم الطائفي الذي تحدّث عنه أردوغان الذي يصرّ على مسلسل الحماقات بكل همجية.. «همجية اللغة كما همجية التاريخ والايديولوجيا!»، فهو يريد أن يحلّ الصراع المذهبي السني – الشيعي، والى يوم القيامة، محل الصراع مع العدو الصهيوني.. وهو بمشروعه دعوة إلى كوندومينيوم تركي – صهيوني لإدارة الدويلات التي ستتوزع طائفياً، واتنياً، وقبلياً، ولكن دائماً في إطار الاستراتيجية الأميركية في الشرق الاوسط.. إنه فتات تاريخي، وفتات ايديولوجي.. هكذا يعاملنا الأتراك والصهاينة ومعلمتهما أميركا.

ويجب النظر إلى تصريحات أردوغان باعتبارها تعكس المأزق الحقيقي للرجل. ويمكن الاشارة إلى أسباب مأزقه وعصبيته إلى رفض بغداد جميع مطالبه التي أراد من خلالها تعويم حزب وميليشيات آل النجيفي وإيجاد دور رمزي لها في معركة الموصل, كما إلى سحب البساط السياسي من تحت قدمي الحليف الكردي الوحيد لأردوغان، أي مسعود البرزاني حين أصدرت الأحزاب الكردية الخمسة الأخرى بياناً ترفض فيه مشاريع أردوغان وتحالفه مع البرزاني وتطالبه بسحب قواته فوراً إلى تركيا.

انظروا إلى ما يقوله، أثيل النجيفي، محافظ نينوى الهارب إلى أربيل، على خلفية مسؤوليته عن سقوط المحافظة تحت سيطرة داعش، إنه «لا يريد العودة الى نينوى ما قبل داعش، وشكل علاقتها بالعراق وببغداد».. إنه يريد «إقليماً مكوناً من محافظات عرقية وطائفية عدة اسمه «إقليم نينوى» مرتبط ببغداد كمنظومة واحدة تشارك بفاعلية في الوضع العراقي ..!».

إن ممارسة السياسة لدى عملاء الاحتلال الأجنبي سواء كان الاحتلال أميركياً أو تركياً أو صهيونياً، تصبح عندهم نوعاً من الفهلوة! فهذا العميل «النجيفي» يزعم أنه لا يريد أي شيء، لأنه في الحقيقة يريد كل شيء، ولسان حاله يصرخ: نحن لا نريد أرنباً ولا غزال.. نحن نريد أرنباً وغزال وعرقاً تركياً!

الكل يحدثونك عن «استراتيجية الثعبان».. الثعبان العثماني الذي يلعب في كل الاتجاهات.. الآن، يلعب أردوغان، بعد كل اللعب العبثي الذي دفع به إلى الحائط في سورية.. قال للبرزاني إن الجيش التركي تحت إمرة قيادة البيشمركة. المهم أن يتفكك العراق، وتقوم الدولتان الكردية، وعاصمتها أربيل، والسنّية، وعاصمتها الموصل، تحت الوصاية العثمانية إياها!

كبا حصان أردوغان في سورية، وتبين أن لحصانه ساقين من «كريستال» وليس من روح! يريد أردوغان ان يعوّض كبوته العراقية في «بعشيقة»، كما عوّضها في «جرابلس» السورية.. هذا حجمه.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]