الغارديان: واشنطن تحوّل اليمن إلى سورية أخرى

الغارديان: واشنطن تحوّل اليمن إلى سورية أخرى

رابط مختصر


المصدر: عاجل - ترجمة ريم علي
القسم: مقالات مترجمة
11 تشرين الأول ,2016  17:58 مساء






نشرت صحيفة الغارديان مقالاً للكاتب "سيمون تسيدال" اعتبر فيه أن "التجاهل الدبلوماسي إضافة إلى مبيعات الأسلحة الأمريكية والبريطانية ساهمت بتأجيج حرب الوكالة المندلعة بين السعودية وإيران والتي من محتمل أن تنفجر في وجه الغرب".


وأشار الكاتب إلى أن المحاولة التي قامت بها جماعة "أنصار الله" لإغراق مدمرة أمريكية قبالة السواحل اليمنية تنذر باحتمال حدوث تصعيد كبير في الصراع، إذ أعلنت البحرية الأمريكية، باﻷمس، أن صاروخين تم اطلاقهما من مناطق تحت سيطرة "أنصار الله" باليمن سقطا قرب مدمرة أمريكية بالبحر الأحمر في مضيق باب المندب، تزامناً مع سقوط صاروخ باليستي لمسافة 325 ميلاً داخل الأراضي السعودية، وهو ما يدلل على أن اندلاع حرب واسعة في المنطقة قد يكون أقرب مما كان يظن البعض، مثلما هو الحال في سورية، حيث لم تتدخل الإدارة الأمريكية مباشرة بل فضلت دعم وكلائها.


ووفق "تسيدال" يرجع هذاإلى مخاوف باراك أوباما من جر الولايات المتحدة للمزيد من الحروب في الشرق الأوسط، كما أنه نتيجة ثانوية لمحاولته المثيرة للجدل لرأب الصدع مع إيران من خلال الاتفاق النووي التاريخي العام الماضي.
مضيفاً: "احتكرت الحرب السورية  الطاقة الدبلوماسية لواشنطن لغير صالح اليمن والصراعات الإقليمية الأخرى، مثل "إسرائيل" وفلسطين، حيث كانت الرسالة غير المقصودة لطهران و"أنصار الله" هي أن اليمن ليست أولوية، الأمر الذي أدى إلى إضعاف جهود "الأمم المتحدة" من أجل التوصل لتسوية الصراع".


ونوه إلى أن "الأحداث الغير متوقعة أدت إلى انقلاب السياسة الأكثر حذراً، فالولايات المتحدة الآن تخاطر بالتورط أكثر إذ إن المدمرة الأمريكية المستهدفة كانت في المنطقة بعد هجوم "أنصار الله" على سفينة تابعة للإمارات العربية المتحدة، وهي جزء من التحالف الذي تقوده السعودية، وتنتمي المدمرة إلى ثلاثة سفن حربية في البحر الأحمر، منطقة خليج عدن، مزودة بصواريخ توماهوك وتحمل كوماندوس القوات الخاصة الأمريكية".


ويتابع تيسدال: "أن الغارة السعودية التي أودت بحياة 140 شخص بمجلس عزاء في صنعاء أقلقت الأمريكيين الذين أدانوا الغارة وقالوا إنهم سيراجعون دعمهم للعمليات"، متوقعاً أن يؤثر هذا الموقف الغاضب على علاقات أمريكا مع الرياض.


وبحسب الصحيفة: "إن كلمات واشنطن الغاضبة تزيد من توتر العلاقات مع الرياض، كما أن القصف سمح لروسيا وإيران باتهام الولايات المتحدة بالنفاق في سورية، إذ أنها كانت قد قطعت المحادثات الدبلوماسية بعد تدمير قافلة مساعدات الأمم المتحدة".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]