"ملحمة المحيسني" تلفظ أنفاسها اﻷخيرة في حلب

"ملحمة المحيسني" تلفظ أنفاسها اﻷخيرة في حلب

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
04 أيلول ,2016  16:44 مساء






أعلن مصدر عسكري استعادة السيطرة الكاملة على الكليات العسكرية (كلية التسليح-كلية المدفعية- المدرسة الفنية الجوية) جنوب مدينة حلب بعد القضاء على آخر بؤر المسلحين فيها بالتوازي مع تنفيذ سلاح الجو غارات مكثفة على خطوط إمدادهم في الريفين الجنوبي والشمالي.
وبين المصدر أن سلاح الجو السوري نفذ غارات مكثفة على تجمعات وتحصينات ميليشيا "جيش الفتح"  في خان طومان ومعراتا بريف حلب الجنوبي أسفرت عن تدمير العديد من آلياتهم وسقوط قتلى ومصابين بين صفوفهم.
إلى ذلك اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في محور الكليات العسكرية وفي محور تلة العمارة وسط قصف مدفعي وصاروخي يستهدف تجمعات المسلحين في المنطقة ووقوع قتلى وجرحى بصفوفهم.
من جانبها دخلت الميليشيات المسلحة في أتون الخلافات وسط تقاذف الاتهامات بالخيانة والتخاذل، لا سميا بين الفصائل التابعة لـ "جيش الفتح" و "جيش المجاهدين" وأخرى  لـ"الجيش الحر" بسبب فرار بعض الفصائل التابعة للحر من المعركة وترك مسلحي "جيش الفتح".
ويأتي هذا التقدم البارز للجيش بعد إحكامه السيطرة قبل أيام على المدرسة الفنية إضافة لتثبيت مواقعه على عدد من التلال الحاكمة اﻷمر الذي ساهم في عزل الكليات العسكرية ناريا بشكل كامل، ماأدى لقطع طرق إمداد المسلحين بالإضافة لإحكام الطوق وإغلاق الثغرة التي فتحت باتجاه الراموسة.
وبحسب المعلومات فإن هذا التقدم البارز للجيش على محور الكليات ساهم في إحكام الخناق على المسلحين في الأحياء الشرقية ومنطقة الراموسة المحاذية، قاطعاً بهذه السيطرة أي مجال للاتصال بين الميليشيات المسلحة في الجنوب الغربي لحلب مع أحياءها الشرقية.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]