"المرحاض" و"الحرارة" فرضيات جديدة لسقوط الطائرة المصرية المنكوبة

"المرحاض" و"الحرارة" فرضيات جديدة لسقوط الطائرة المصرية المنكوبة

رابط مختصر


المصدر: عاجل - صحف
القسم: حوادث
30 حزيران ,2016  00:46 صباحا






قال محققون مصريون أمس، أن تحليل أحد الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران التي تحطمت في أيار/ مايو الماضي في البحر المتوسط، وقتل 66 شخصاً كانوا على متنها، يؤكد انطلاق أجهزة الإنذار للتحذير من الدخان قبل سقوطها.

وقال المحققون في بيان: إن "البيانات المسجلة تؤكد التحذير الآلي لجهاز الاتصالات حول تصاعد الدخان في المرحاض" والجزء الأمامي من مقصورة القيادة.

وأضاف البيان، ان "أجزاء من مقدمة الطائرة عليها مؤشرات تدهور بسبب الحرارة المرتفعة واثر دخان كثيف".

وتحطمت الطائرة أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة في 19 أيار/ مايو بين كريت والساحل الشمالي لمصر، بعد أن اختفت فجأة من شاشات الرادار، لأسباب لا تزال غير واضحة، وعلى متنها 66 شخصاً بينهم 40 مصرياً هم 30 راكباً و10 من أفراد الطاقم فضلاً عن 15 فرنسياً.

وتراجعت فرضية الهجوم التي اقترحتها مصر في البداية لصالح حادث فني نظراً للمعلومات حول انطلاق تحذيرات آلية تشير إلى تصاعد الدخان في الطائرة.

وعثر على الصندوقين الأسودين للطائرة وهي من طراز إيرباص إيه 320 منتصف حزيران/ يونيو، وينتظر أن يساعدا في تحديد أسباب تحطمها.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]