خبراء: هجوم داعش النووي خطر حقيقي يهدد الغرب

خبراء: هجوم داعش النووي خطر حقيقي يهدد الغرب

رابط مختصر


المصدر: عاجل - ترجمة ريم علي
القسم: مقالات مترجمة
08 حزيران ,2016  16:21 مساء






إن التهديد بشن هجوم إرهابي باستخدام المواد النووية في أعلى مستوا له منذ نهاية الحرب الباردة، نظرا لمحاولات "داعش" الحثيثة لاكتساب أسلحة الدمار الشامل وذلك وفقاً للشركة الرائدة في مجال الأبحاث الدولية بشأن انتشار الأسلحة النووية.
موش كانتور رئيس منتدى لوكسمبورغ الدولي قال: "لقد شن داعش مسبقاً العديد من الهجمات باستخدام السلاح الكيميائي في سورية ونعلم أنه يريد أن يذهب أبعد من ذلك من خلال تنفيذ هجمات نووية في قلب أوروبا، ويترافق ذلك التهديد مع المستوى المتدني من الإجراءات الأمنية في محموعة من مراكز الأبحاث النووية في دول الاتحاد السوفيتي السابق الأمر الذي قد يؤدي إلى تهديد محتمل بشن هجوم باستخدام القنبلة القذرة على الغرب".
وجاء تحذير المنظمة التي تضم وزراء حكومة ومسؤولين كبار سابقين من روسيا و الغرب وسط مخاوف عميقة من سعي الجهاديين لتنفيذ هجمات وحشية خلال بطولة يورو لكرة القدم لعام 2016 في فرنسا. إلا أن الدكتور كانتور أشار إلى أنه يعتقد أن الخلية الإسلامية التي نفذت هجمات بروكسل قبل شهرين كانت تراقب العمال والترتيبات الأمنية في المنشآت النووية في بلجيكا. كاشفا عن احتمال سعي هذا الجماعات لسرقة لمواد نووية كانت مخزنة في المنشأة.
وصرح كانتور في مؤتمر دولي عقد في أمستردام: " لقد تم توثيق محاولات اختراق لمحطة نووية في بلجيكا وهذا دليل على نواياهم، وليس بالضرورة أن يستخدم الإرهابيون القنبلة القذرة فنحن لم نتحدث عن سرقة مواد نووية إلا أن استخدام متفجرات تقليدية في محطة نووية قد يؤدي إلى عواقب كارثة.
وقال وزير الدفاع البريطاني السابق ديس براون وهو عضو في المنتدى ونائب رئيس مبادرة التهديد النووي إن خطر الإرهاب قضية هامة للغاية ومعقدة وتحتاج إلى استجابة دولية موحدة، ولن يكون من المستغرب حصول الإرهابيين على مواد نووية وبالتالي سيسعون لاستخدامها.


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]