طلاب الصيدلة في الـ "IUST" يفضحون المستور: العميد فاسد ويسيئ إلى الطلاب

طلاب الصيدلة في الـ

رابط مختصر


المصدر: إعداد لين كسادو
القسم: تحقيقات
13 آذار ,2016  15:04 مساء






حلّ معاون وزير التعليم العالي لشؤون الجامعات الخاصة د. بطرس ميالة ضيفاً على برنامج "وراق البلد" يوم الخميس في 3 من آذار ورد على شكوى طلاب كلية الصيدلة في الجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا حول معاناتهم مع عميد الكلية الدكتور محمد معروف، الذي باءت كل محاولات الاتصال به يومها بالفشل، ليحل ضيفاً أيضاً على البرنامج.
جاء في الشكاوى أن العميد ينتهك الخطة الدرسية الموجودة في الجامعة ويقوم بتعديلها، من إلغاء القسم العملي لعدد من المواد وإضافته إلى بعضها، كما يقوم بتمرير أفكاره و قراراته التعسفية إلى باقي الكليات إلى حد أصبح  الكثير  يعتقد أنه هو رئيس الجامعة، إضافة لقيامه بطرد معظم الدكاترة القامات واﻷعلام في الصيدلة.


التعليم العالي تفتح أبوابها أمام الطلاب..

تلك كانت نداءات طلاب كلية الصيدلة، ويومها علق الدكتور بطرس ميالة على كل هذه الشكاوى بدعوة الطلاب إلى زيارته وتقديم كل الشكاوى والاستفسارات لمعالجتها وإيجاد حل لهذه المعاناة.

العميد يطالب بحق الرد..

يوم الاثنين الماضي تلقينا اتصالات من إدارة الجامعة، وزار مقر الإذاعة أحد المسؤولين عن التنسيق في الجامعة متسائلاً عن سبب عدم تواصلنا مع الجامعة عند طرح الملف.. طبعاً اطلعناه على الأرقام التي تواصلنا مع الجامعة من خلالها ووعد بمعاقبة موظفي المقسم.. لأن إهمالهم "على ذمة المسؤول طبعاً" هو السبب في عدم إيصال الطلب إلى العميد.
العميد أبدى رغبته في الحلول ضيفاً على البرنامج يوم الخميس في العاشر من آذار الجاري، لإعادة فتح الملف والرد على شكاوى الطلاب، ونحنا بدورنا تواصلنا مع الطلاب المشتكين لدعوتهم في حال أرادوا المشاركة في الحلقة.

تردد وخوف من المواجهة..

يوم الأربعاء 9 من آذار تلقينا مكالمة هاتفية من مسؤول التنسيق في الجامعة، جاء فيها: "نحنا مو هيك اتفقنا، العميد لا يستطيع استقبال اتصالات من الطلاب على الهواء.. نحنا اتفقنا انو يطلع العميد يرد على استفسارات المذيع مو الطلاب... وكأنو المذيع جايب هي الاستفسارات من بيت أهلو".

نحن بدورنا أصرينا على موضوع الشكاوى لأن آلية البرنامج دائماً خلال الحلقة تعتمد مبدأ الهواء المفتوح لاستقبال أي اتصال، فيما أصر العميد محمد معروف على موقفه، رافضاً  الحلول ضيفاً بسبب تزامن عدة التزامات ومواعيد لديه في وقت الحلقة، مبدياً استعداده للرد على الشكاوى خطياً.
هذا ما حصل بالتفصيل بيننا وبين الجامعة وعميد كلية الصيدلة
.

الطلاب يفضحون المستور..

يوم الخميس الماضي انهالت شكاوى طلاب كلية الصيدلة في الجامعة الدولية الخاصة على البرنامج، وتحدثوا خلالها عن كافة المشاكل التي يتعرضون لها في الجامعة، نذكر منها:
أحد الطلاب أكد أن الدكتور محمد معروف عميد كلية الصيدلة لا يقوم بطرد الدكاترة القامات، بل هم "طفشوا" من تصرفاته التعسفية معهم ومع الطلاب، وقال: "المشكلة الأولى أن العميد يعين دكاترة لبعض المواد غير كفؤ وبعضهم يدرسون لأول مرة، مع العلم أن الدكاترة المختصين بالمواد موجودين، ففي آخر مرة عين 4 دكاترة اختصاص كيمياء وعلوم، وسلمهم كيمياء عامة وعضوية 1 و 2 مع أن الدكاترة المختصين بهذه المواد موجودين، وهناك أيضاً مواد اختصاصية كبيرة، سلمهم لدكاترة غير مختصين ويدرسون لأول مرة، والسبب وجود مشاكل شخصية بين العميد وبعض الدكاترة المختصين، الأمر الذي يؤثر سلباً على الطلاب، وذكر أسماء الدكاترة المخالفين بإعطائهم مواد بغير اختصاصهم: - جلال فندي - مادة كيمياء العقاقير فصل ثاني ٢٠١٤\٢٠١٥ - عصام الناصر - كيمياء دوائية واحد فصل ثاني ٢٠١٥/٢٠١٦ - مزنة الخاني صيدلة مجتمع فصل ثاني ٢٠١٥/٢٠١٦"

والمشكلة الثانية هي أنه يجبر الطلاب أن يأخذوا مواد لا يرغبون بها، وأصدر قرار بعدم السماح للطالب بالترفع إن لم يقوموا بتنزيل المواد التي يريدها، الأمر الذي أثر على فرصة تقديم الامتحان التكميلي في حال صدر قرار من وزارة التعليم العالي لأن الطالب يكون قد تضرر من التأخير وأعاد المادة كلها مع حضورها".
والمشكلة الثالثة هي أنه لا يسمح بإعادة الفحص لأي طالب واجه مشكلة ولم يستطع القدوم إلى الامتحان، إلا في حال وفاة الأب أو الأم، وإذا أعاده في هذه الحالة يشترط على الطالب تقديم الامتحان من أصل نصف العلامة (أي إذا كان الامتحان من 20 يقدمه من 10).

وأيضاً "هناك سلسلة المواد المرتبطة ببعضها، (مثل مادة البيولوجيا والتشريح) يسمح قانون الجامعة بتنزيل مادة التشريح في حال تقديم البيولوجيا حتى إن لم ينجح بها، ولكن العميد منع هذا الشيء ويجبر الطلاب على تنزيل المادة الأساسية ويقوم بالدخول على جداول الطلاب وتغييرها حسب رغبته".

بالإضافة إلى مشاكل طلاب التخرج، قام عميد الكلية بفرض ساعات عملي إضافية لهم، ما أثر على خططهم الدراسية وخطة الوزارة، عدا موضوع الإعلانات المفاجئة بتغيير أوقات الامتحانات وغيرها، التي يقوم بوضعها على الإنترنت، ولا يأخذ بالحسبان الطلاب الذين لا يتوفر لديهم انترنت في كل الأوقات، بالإضافة إلى أن التأخر لمدة 5 دقائق على الامتحان يحرمون منه.

أما طلاب التسجيل القديم: " أغلب الدكاترة الذين يعطون مادة العملي لا يملكون شهادة دكتوراه ويدرسون العملي، بالإضافة إلى موضوع حصرهم بالمواد، فمثلاً هناك مادة مدتها 3 ساعات، يأخذها ضمن الأسبوع، فقام العميد بجمع 3 مواد مدتها 3 ساعات في يوم واحد، فإذا غاب الطالب يحسب له 3 غيابات بدل غياب واحد ويحرم من المواد".

كما ذكر بعض الطلاب مشكلة وجود بعض الطلاب الذين لا يدرسون أبداً وتكون معدلاتهم عالية، فيما ذكرت إحدى الطالبات وخلال امتحان في كلية الصيدلة كانت ابنة العميد تجلس بقربها، ورأتها قد سلمت الورقة فارغة تماماً، وعند صدور العلامات حصلت ابنته (سارة) على العلامة التامة في المادة بينما بقية الطلاب الذين يدرسون ويجتهدون دائماً ما يجد حجة لتكسير علاماتهم.
ووردت شكوى من أحد طلاب كلية طب الأسنان في الجامعة الدولية الخاصة، ورد فيها: " لدينا 3 أيام سحب وإضافة يحق للطالب تعديل موادها في هذه الأيام، فقمنا بالدخول إلى برامجنا بعد أيام السحب والإضافة، وتفاجئنا بأن البرامج كلها عدلت، وعندما قدمت الشكوى للعميد قال أن الوقت نفذ ولا يمكن التعديل عليها الآن، وهذا الموضوع حصل مع أغلب الطلاب".

هذا عدا موضوع المعاملة السيئة من قبل عميد كلية الصيدلة الذي يقوم بالإساءة للطلاب عن طريق طردهم من المكتب وإتلاف التقارير الطبية التي يقدمونها في حال غيابهم.

وأحد طلاب الهندسة المدنية ذكر: "طلاب المدني نسبة النجاح قليلة جداً والتخرج شبه مستحيل بحيث يبقى الطالب 6 أو 7 سنين وأكثر حتى نتخرج والعلامات التي مع الدكتور مستحيل نحصل عليها".

رسائل خطية، الهاتف لم يعد يستعب..

-"نظام الـ 5 علامات على كل جلسة عملي قام بها د.محمد معروف، ولم نتقدم بأي شكوى ولكنه أيضاً لا يقبل أن نحضر في شعبة ثانية تحت ظرف معين ، ويخصم من العلامات مع العلم أن الشعبة تستوعب عدد طلاب أكثر".
-"مشكلة أن العملي من 100 علامة والنظري من 100 علامة وكل مادة إذا رسبت بها ترسب في الثانية، فنطلب أن تكون المادة كلها من 100 مثل باقي الجامعات".
-"مشكلة أن في مادة العملي أوصى العميد كل الدكاترة أن لا يضعوا في الجلسة أكتر من 4 علامات (علما أن علامة الجلسة هي 5) يعني في المحصلة الطالب ما برفع المادة فوق 80 (ما يعادل B+)".
-"بقسم اللغة الإنكليزية ، معاملة رئيس القسم منذر محمد سيئة جداً، حيث يقوم بتكسير العلامات ولا يتخرج الطالب إلا بمعجزة، بالإضافة إلى أنه يقوم بتنزيل مواد على برامج الطلاب بنفسه من دون الرجوع لهم، وهو بذلك ينتهك حق الطالب في اختيار مواده.."
-"مادة السموم في كلية الصيدلة  هي" مادة صيدلة بحت" يقوم بتدريسها دكتور اختصاص طب شرعي، أما مادة تصميم الدواء يعطيها دكتور رقابة دوائية ، أي أن مادة الرقابة تعاد مرتين بالنسبة للطلاب الذين سجلوا على المادتين، ومادة الصيدلانيات أخذناها (صناعية) وبعدها أخذنا مادة (صناعية) ولم نفهم شيء من مادة الصيدلانيات"

-"العميد محمد معروف يصنع قانون جامعي خاص به بعيداً عن قوانين وزارة التعليم العالي والجامعة ويريد تعديل الخطة وتصبح 180 ساعة و هي 169 ساعة، كما أنه يجبر الطلاب القدامى بالالتزام بهذا القانون مع العلم أن أي قرار يصدر يطبق فقط على الدفعة التي تلي صدور القرار".

-وأخيراً.. "كلية الصيدلة أحياناً يصادف أكثر من مادة في يوم واحد، وفي أوقات متأخرة".

-هذا كل ما جاء على لسان الطلاب، وكان الأجدر بالدكتور العميد الظهور على الإذاعة وإيضاح مبررات هذه القرارات، التي يثبت هذا الكم من الشكاوى صحتها ولو نسبياً.


الكلمات المفتاحية:

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]