التعليم العالي: إلغاء الامتحان الطبي الموحد مرهون باقتراح المجالس الجامعية

مقالات متعلقة

التعليم العالي: إلغاء الامتحان الطبي الموحد مرهون باقتراح المجالس الجامعية

رابط مختصر


المصدر: عاجل - سانا
القسم: محليات
02 أيلول ,2012  18:02 مساء






ناقش وزير التعليم العالي خلال ترأسه اجتماع مع مدراء المشافي التعليمية موضوع الادوية والنقص الناجم فيها نتيجة الاوضاع التي تمر بها سوريا وضرورة الغاء بعض الاجراءات الروتينية لضمان توفير الاحتياجات من الادوية والاليات اضافة الى التشديد على التقيد بنظام الاحالة الى المشافي الجامعية وتوطيد التعاون بين وزارتي التعليم العالي والصحة فيما يخص دورات التدريب والتأهيل وورش العمل لرفع سوية الكوادر الطبية والفنية والادارية العاملة في المشافي.

ومن جهة أخرى أكدت وزارة التعليم العالي أن الغاء الامتحان الطبي الموحد في الدورات القادمة رهن باقتراح من المجالس الجامعية (مجالس كليات الطب والمجالس الجامعية اخذين بعين الاعتبار المعايير العلمية وموضوع الاعتراف العالمي بشهادات كليات الطب الوطنية) حتى يتمكن مجلس التعليم العالي أن ينظر بهذا الموضوع.

وذكرت الوزارة في توضيح لها اليوم بخصوص الامتحان الطبي الموحد لطلاب السنة السادسة وخريجي الجامعات غير السورية ان القرارات في المجلس تتخذ بناء على اقتراح المجالس الجامعية ولا تملك الوزارة حق الغاء قرار المجلس دون هذه الالية.

ولفتت الوزارة الى ان الغاء الامتحان الطبي الموحد يعني تطبيق مقررات اللائحة الداخلية التي كانت تجري قبل اعتماد هذا القرار اي يجب على الطلاب تقديم امتحانات التخرج في كلياتهم وهي ثمانية مقررات كتابية /70/ بالمئة و/30/ بالمئة للعملي.

وكانت الوزارة حددت يومي الثلاثاء والاربعاء /25/26/ الجاري موعدا لإجراء الامتحان لطلاب السنة السادسة والراغبين بالتقدم لمفاضلة الدراسات العليا في كليات الطب البشري في الجامعات الحكومية بدمشق وحلب وتشرين والبعث والفرات والجامعتين الخاصتين القلمون والسورية الدولية والجامعات غير السورية.

واشارت الوزارة الى ان تأجيل الامتحان الطبي الموحد من تموز إلى أيلول كان استجابة لطلبات العديد من الطلبة والاتحاد الوطني لطلبة سورية وبالتالي فان دورة ايلول الحالي هي بديلة عن دورة تموز الماضي موضحة ان هناك دورة اخرى اضافة الى دورة أيلول يعود للجامعات تحديد موعدها لاحقا مع العلم ان هذه الدورات معتمدة منذ دورة تموز 2010.

كما بينت الوزارة ان قرار مجلس التعليم رقم 391 تاريخ 26/8/2012 القاضي بالسماح بإعادة الفحوص السريرية لمن رسب بها لكي لا يحرم من الدخول إلى الامتحان إضافة إلى ان حل مشكلة الفحوص السريرية لطلاب جامعة الفرات جاء أيضا استجابة لطلبات الطلاب الذين رسبوا في بعض امتحانات المقابلات لهذا العام حيث لم يكن يحق لهم الدخول إلى دورة أيلول القادمة.

وختمت الوزارة بالتأكيد على انها تقوم بتهيئة الظروف المناسبة لتنفيذ قرار مجلس التعليم العالي حيث تم التنسيق مع عمداء كليات الطب البشري حول جاهزية هذه الكليات لتقديم الامتحانات وبناء على ذلك أقر مجلس التعليم العالي بفتح المراكز الامتحانية في جامعات دمشق وتشرين (طلاب هذه الجامعات أيضا من كافة المحافظات السورية والكثير منهم لديه نفس الظروف بهدف توفير ظروف متساوية لكافة الطلاب).

يشار الى انه تم اعتماد الامتحان الطبي الموحد لطلاب السنة السادسة بقرار مجلس التعليم العالي رقم 274 تاريخ 12/4/2010 وذلك تلبية لمقترحات عمداء كليات الطب البشري , بعد أن كان طلاب السنة السادسة يخضعون لسنوات عديدة لفحوص كتابية وسريرية


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]