الموحدون الدروز لـ«فيصل القاسم»: خسئت يا خاين الوطن

الموحدون الدروز لـ«فيصل القاسم»: خسئت يا خاين الوطن

رابط مختصر


المصدر: عاجل - رصد
القسم: سياسة - محلي
08 أيار ,2015  05:13 صباحا






أثارت الحلقة التي قدّمها «فيصل القاسم» الثلاثاء الماضي على قناة الجزيرة ضمن برنامجه "الاتجاه المعاكس"، استفزاز الشعب السوري لما حملته من تحريض طائفي وسُباب وشتم كان للطائفة "العلوية" النصيب الأكبر منه، حيث طالب القاسم بـ"إبادتها"، ليأتيه الردّ مباشرةً من أبناء "الطائفة الدرزية" التي ينتمي إليها "إسماً" فقط، والتي رفضت كل ماقاله، واصفين إياه بـ"الخائن لوطنه" .

مركز الدراسات والبحوث التوحيدية في سورية، ردّ على ماجاء في حلقة «القاسم» واصفاً إياها بـ"الأكاذيب والترهات"، كما وصف المركز «القاسم» بـ"المعتوه فيصل الغباء"، و"قاسم الناس" في برنامجه الصهيوني الاتجاه الحاقد وليس المعاكس، بحسب مركزالدراسات والبحوث التوحيدية.

وأضاف المركز، أنه "في بداية الأسبوع الأول من شهر أيار من عام ٢٠١٥، طلع علينا الخائن لوطنه فيصل الحاقد ببرنامجه المعروف عند كافة شرفاء الوطن بالاتجاه الحاقد، يشاركه في حلقته المشؤومة رجل باع نفسه للشيطان خائن لوطنه وامته يدعى ماكر.. لاشرف ولادين، ولا ناموس، بجملة اتهامات وافتراءات ساقها بحق أشرف وأنزه وأشجع ضابط في الجيش العربي السوري المغوارالعميد الركن عصام زهرالدين، وساق أيضاً جملة اتهامات، وافتراءات بحق مشايخ ورجال ووجهاءالمسلمين الموحدين، ونالا من الطائفة الكريمة الشجاعة".

وأضاف المركز، نقول لهما: "أولاً: خسئتم وخسئ كل خائن وعميل، ومأجور باع نفسه للشيطان وللوهابية العفنة، من أن يكون أبطال الجيش العربي السوري جيش طائفي، أو فئوي، ثانياً: إن البطل عصام لايحتاج لا لسيارة ولا لقصورولا لدور، لأنه من الأصل إبن عز وكرم وكرامة، وجده البطل واكد زهرالدين، الذي دوخ العثمانيين، وجده الفريق عبدالكريم قائد الجيش إبّان الانفصال، وهوالذي سلم مقاليد الحكم آنذاك لحزب البعث العربي الاشتراكي العظيم، ليحقن الدماء والتقاتل بين أبناء الشعب الواحد"، وتابع: و"جده المجاهد البطل يزبك زهرالدين، الذي قام بعدة عمليات ضدالعثمانيين، ثالثا: إن العميد عصام هوصديق شخصي للقائد الدكتور بشارالأسد، ونهلا معاً من معين واحد هو مدرسة القائد الخالد المؤسس حافظ الأسد".

وذكّر المركز «قاسم»، بالزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس السوري «بشار الأسد»عندما كان برتبة رائد لدارة العميد الركن «عصام زهرالدين» في الصورة الكبيرة، واستقباله بالورود والياسمين من أهالي البلدة الكرام، ومن جميع عائلاتها ومن خوري البلدة، وتجواله فيها، وزيارته لأغلب بيوت «آل زهرالدين» الكرام، رابعاً: "إن التحريض الطائفي الذي يقوم به فيصل الشر ومن لف لفيفه، لايلقى آذاناً صاغية من قبل الموحدين، لأنهم يعرفون أن القائد الخالد المؤسس «حافظ الأسد» هو من عزز من وجودهم، وسمح لهم بممارسة شعائرهم، وبناء وترميم دورعباداتهم، وأن مناطقهم وبلداتهم، وماكان لها هذا التقدم الملحوظ لولا رعاية واهتمام بالغ من القيادة الحكيمة، ومن القائد الخالد ومن الدكتور بشار الأسد"، خامسا: إن "المسلمين الموحدين يستنكرون أي قول أو فعل أوحركة تعمل على إثارة النعرات الطائفية والمذهبية أياُ كان مصدرها، ويتبرؤون ويلعنون كل من يحاول شق الصفوف، وعدم مساندة جيشنا الباسل في معاركه ضد عصابات العهر والعربدة، التي تريد شراً بالبلاد والعباد"، سادساً: "مهما حاول هؤلاء الخونة المأجورين بث السم والتفرقة في صفوفنا، وفي أفكارنا، فلن يستطيعوا،لأننا ملتحمين مع الوطن تلاحماً مصيرياً، والنصرلجيشنا البطل، والنصرلقائدنا المغوار بشارالأسد والموت للخونة، والمأجورين، الذين باعوا كرامتهم ووطنهم، وباعوا دينهم ببضعة دنانير ودراهم ودولارات، فتباً لهم إنهم بؤساء وفقراء، لأنهم أصبحوا بلا وطن.. أصبحوا بلا وطن".

يُشار إلى أن طائفة الموحّدون الدروز في سوريا، تبرّأت من الكلام التحريضي الذي عادةً مايطلقه المدعو «فيصل القاسم» عبر برنامجه "الاتجاه المعاكس" على قناة الجزيرة القطرية، كما تبرأت الطائفة من «فيصل القاسم» بشكل شخصي إضافةً إلى عائلته، التي رفضت منذ بداية الأزمة السورية التصريحات التي أطلقها «القاسم» بحق الدولة السورية والجيش العربي السوري، والتي كان لها الأثر الكبير في نفوس السوريين الذين يعتبرون الجيش السوري خط أحمر لايمكن الإساءة إليه. لكن الحلقة الأخيرة تميّزت بـ"الجنون" الذي أصاب «القاسم» حيث دعا لإبادة الطائفة "العلوية" وحتى "الدروز" الذين حملوا السلاح للدفاع عن مناطقهم أو في صفوف الجيش العربي السوري، ما أثار ردود فعل قوية على مواقع التواصل الاجتماعي وبشكل خاص كان من النشطاء الذين ينتمون لطائفة الموحدين الدروز، الذين اعتبروا أن تماسك الدولة السورية وجيشها الباسل، لعب دور كبير في "جنون" «القاسم»، وأن كلامه يأتي ضمن سياسة تحريضية بعد أن أفلست الدول الخليجية التي ينتمي لها والداعمة للميليشيات الإرهابية التي تقاتل الجيش السوري والشعب السوري أيضاً، مؤكدين أن الشعب السوري واحد، وأن "الدين لله والوطن للجميع".


أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]