انقطاع الكهرباء والغلاء يفرغون ثلاجاتنا من "المونة"

انقطاع الكهرباء والغلاء يفرغون ثلاجاتنا من

رابط مختصر


المصدر: عاجل – نيرمن فرح
القسم: تحقيقات
06 أيار ,2015  16:23 مساء







"المونة " عادة يشترك بها غالبية السوريون فيتهافتون على شراء   كميات كبيرة  من الخضار لتخزينها سواء  في البرادات او عن طريق تجفيفها  وتلجأ غالبية ربات المنازل الى هذه العادة المتأصله  نظرا لانها تؤمن استمرار  تواجد اصناف غذائية في المنزل  قد لاتتوافر الافي موسمها اضافة الى ان سعرها في موسمها يكون مقبولا

اليوم وبعد دخول الازمة عامها الخامس ومارافقها من غلاء الاسعار وانقطاعات طويلة للتيار الكهربائي يتبادر الى الاذهان سؤال هل بقي في ثلاجات البيوت شيئا وماهي درجة الاقبال على تموين مادتي الفول والبازلاء 
 
للإجابة على هذا التساؤل  قامت عاجل بجولة في أسواق والتقت عددا من  الباعة والزبائن  فتبين أن غالبية الأسر السورية تخلت عن طقوس  "المونة " وبالطبع لكل اسبابه

أم بيير وهي ربة منزل في منطقة جرمانا  تقول:  منذ عامين لم نمون شيئا فكل ماكنا نقوم بتموينه في ثلاجاتنا ذهب الى القمامة بسبب فساده نتيجة انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة واحيانا لايام متوالية   اما ام ربيع فقالت ان  غلاء الاسعار هو السبب الرئيسي لتوقفها  عن التموين  فدخل الزوج لايكاد يكفي تغطية المصاريف اليومية
أما  ام عمر وهي مهجرة من منطقة دير الزور فاشارت الى  انه لم يعد بامكانها التموين وخاصة الجبنة التي تحبها اسرتها بسبب ارتفاع الاسعار وتهجيرهم وفقدان زوجها لعمله مما جعل وضعهم الاقتصادي سيئ وقالت انها تعوض المونة احيانا بمواد اخرى اما ريم فتعتمد على المونة ولكنها تقول ان التغير طال الكميات فحين كانت تمون 50 كليو من الانواع الخضراوت باتت اليوم  تمون من عشر الى عشرين كيلو فقط لضغط التكاليف

بدورهم بائعي الخضار اشاروا الى ان ارتفاع الاسعار  حد كثيرا من شراء كميات كبيرة من الخضار لغرض التموين  ولفت احدهم الى أن سعر كيلو الفول او البازلاء يصل اليوم  الى 175 ل.س وقطعة الارضي شويكي الواحدة الى 50ل.س ويعزي الاسباب لارتفاع تكلفة المواصلات والسيارات لتي تنقل الخضار من محافظة الى اخرى وغلاء البيزين وغيره مما يزيد الاسعار وهذا مابرر عدم اقبال السيدات للشراء او المونة ومن جهة اخرى بيين ابو محمود احد الباعة المتجولين الذي يبيع الخضار أن الاسعار باتت جنونية وتتعلق احيانا بسعر الدولار واحيانا اخرى باسعار سوق الهال المرتفع مؤكدا أن أسعار الباعة المتجولين أرخص بقليل من المحلات بسبب نقص التكفلة

 


الكلمات المفتاحية:

أضف تعليقاً

[ صورة اخرى ]